منتدى العقلانيين العرب

منتدى العقلانيين العرب

منتدى للبحث عن العدل والحق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الهرع فى القرآن
أمس في 3:49 pm من طرف رضا البطاوى

» الهبا فى القرآن
الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:47 am من طرف رضا البطاوى

» الهزم فى القرآن
الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 4:12 pm من طرف رضا البطاوى

» القرآن كلام الله الموجه لقوم الرسول خاصه ألا مايفيد التعميم
الإثنين ديسمبر 11, 2017 4:17 pm من طرف حسن عمر

» هل المرأة الحائض تُصلى أم لا .
الإثنين ديسمبر 11, 2017 4:11 pm من طرف حسن عمر

» الهبط فى القرآن
الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:55 am من طرف رضا البطاوى

» الهز فى القرآن
الأحد ديسمبر 10, 2017 10:52 am من طرف رضا البطاوى

» السبق فى القرآن
السبت ديسمبر 09, 2017 9:33 am من طرف رضا البطاوى

» الدول فى القرآن
الجمعة ديسمبر 08, 2017 9:38 am من طرف رضا البطاوى

» الدوم فى القرآن
الخميس ديسمبر 07, 2017 9:18 am من طرف رضا البطاوى

» الدهم فى القرآن
الأربعاء ديسمبر 06, 2017 10:01 am من طرف رضا البطاوى

» الدهن فى القرآن
الثلاثاء ديسمبر 05, 2017 9:18 am من طرف رضا البطاوى

» الدهر فى القرآن
الإثنين ديسمبر 04, 2017 9:28 am من طرف رضا البطاوى

» الدم فى القرآن
الأحد ديسمبر 03, 2017 10:59 am من طرف رضا البطاوى

» الدفء فى القرآن
السبت ديسمبر 02, 2017 9:14 am من طرف رضا البطاوى

» الدفق فى القرآن
الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:02 am من طرف رضا البطاوى

» الدل فى القرآن
الخميس نوفمبر 30, 2017 9:50 am من طرف رضا البطاوى

» الدك فى القرآن
الأربعاء نوفمبر 29, 2017 8:28 am من طرف رضا البطاوى

» الدلى فى القرآن
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 9:56 am من طرف رضا البطاوى

» الدمر فى القرآن
الإثنين نوفمبر 27, 2017 8:47 am من طرف رضا البطاوى

» الدمع فى القرآن
الأحد نوفمبر 26, 2017 10:44 am من طرف رضا البطاوى

» الدفع فى القرآن
السبت نوفمبر 25, 2017 11:06 am من طرف رضا البطاوى

» البسط فى القرآن
الجمعة نوفمبر 24, 2017 7:40 am من طرف رضا البطاوى

» الدرهم فى القرآن
الخميس نوفمبر 23, 2017 9:09 am من طرف رضا البطاوى

» الدسر فى القرآن
الأربعاء نوفمبر 22, 2017 9:16 am من طرف رضا البطاوى

» الدرس فى القرآن
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:05 am من طرف رضا البطاوى

» الدس فى القرآن
الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:37 am من طرف رضا البطاوى

» الدرك فى القرآن
الأحد نوفمبر 19, 2017 9:13 am من طرف رضا البطاوى

» القرآنيون وشطحاتِهم
الأحد نوفمبر 19, 2017 6:55 am من طرف حسن عمر

» الدر فى القرآن
السبت نوفمبر 18, 2017 9:32 am من طرف رضا البطاوى

» البلو فى القرآن
الجمعة نوفمبر 17, 2017 9:07 am من طرف رضا البطاوى

» البر فى القرآن
الخميس نوفمبر 16, 2017 9:04 am من طرف رضا البطاوى

» قراءة في الفتنة الكبرى و الفتن الصغرى
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 10:46 pm من طرف رضا البطاوى

» عندما نزل الحديد من السماء
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 10:40 pm من طرف رضا البطاوى

» الصلاة خمسة رغم عن أنف القُرآنيين
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 6:45 pm من طرف حسن عمر

» التابوت فى القرآن
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 8:57 am من طرف رضا البطاوى

» التباب فى القرآن
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 9:01 am من طرف رضا البطاوى

» البشرى فى القرآن
الإثنين نوفمبر 13, 2017 8:44 am من طرف رضا البطاوى

» البشر فى القرآن
الأحد نوفمبر 12, 2017 8:52 am من طرف رضا البطاوى

» الدخن فى القرآن
السبت نوفمبر 11, 2017 9:37 am من طرف رضا البطاوى

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
رضا البطاوى
 
حسن عمر
 
حسن يوسف
 

شاطر | 
 

 الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأحد سبتمبر 17, 2017 9:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد :
الاختلاف بين المسلمين :
يا أيها المسلم فى أى مكان من العالم سواء كنت تنتمى لجماعة ما من الجماعات الإسلامية أو لا تنتمى ،هذا النداء موجه لك لكى نوحد كلمتنا على دين واحد هو الإسلام الحقيقى وليس على ما قاله مؤسسو الجماعات أو منظروها أو غير هذا
أخبرنا الله أن أى خلاف بين المسلمين فى أى قضية أى فى أى شىء بتعبير القرآن يجب أن يكون حكمه إلى الله أى إلى كتاب الله فقال بسورة الشورى "وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه إلى الله "وفسر هذا بأننا إذا تنازعنا فى شىء أى قضية أى مسألة فيجب أن نردها إلى الله والرسول(ص) والمراد لكتاب الله المنزل على محمد (ص)وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم فإن تنازعتم فى شىء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر "
إذا فأى خلاف بيننا فى حكم أى مسألة يجب أن يفصل فيه الحكم الإلهى المنزل على الرسول (ص)وهو حبل الله الذى يجب أن نعتصم به ولا نتفرق مصداق لقوله تعالى بسورة آل عمران "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "وليس لمسلم بعد أن يعرف حكم وهو قضاء الله فى الوحى المنزل على النبى(ص)أن يختار غيره وإلا كفر مصداق لقوله تعالى بسورة الأحزاب "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا "
إذا عند التحاكم فى أى خلاف لابد أن نتحاكم فيه إلى ما أنزل الله من الوحى حتى لا نكون كفرة وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون "و"ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون"و"ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون "والكافرون هم الظالمون مصداق لقوله تعالى بسورة البقرة "والكافرون هم الظالمون "أية 254 والكافرون هم الفاسقون مصداق لقوله بسورة البقرة "وما يكفر بآيات الله إلا الفاسقون "فالكل بمعنى واحد
إذا الكتاب وهو الوحى نزل ليحكم بين الناس بالحق مصداق لقوله تعالى بسورة النساء "إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله "
لقد أنزل الله الكتاب وهو القرآن وتفسيره الإلهى وليس البشرى حتى نتحاكم إليه وقد حفظ الله الكتاب من كل تحريف فقال تعالى بسورة الحجر "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "والدليل على أن المقصود بالذكر القرآن وتفسيره وهو تفصيله أى شرحه الإلهى هو قوله تعالى بسورة النحل "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم "فهنا الذكر المنزل يبين ما نزل للناس وهو القرآن وهذا الذكر وهو تفسير القرآن الإلهى هو الكتاب الذى لا يمكن أن يأتيه الباطل من أى جهة لأنه محفوظ فى مكان لا يمكن أن يحرفه فيه أحد وفى هذا قال تعالى بسورة فصلت "إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم وإنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه "
وكتاب الله الذى هو تفسير شامل للقرآن فيه بيان حكم كل شىء أى كل مسألة
أى كل موضوع أى قضية وفى هذا قال تعالى بسورة النحل "ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء "وبألفاظ أخرى تحمل نفس المعنى تفصيل كل حكم مصداق لقوله تعالى بسورة يوسف "ما كان حديث يفترى ولكن تصديق الذى بين يديه وتفصيل كل شىء "وقوله بسورة الإسراء "وكل شىء فصلناه تفصيلا "وقطعا الله بهذا لم يفرط أى لم يترك أى لم ينسى شىء أى حكم أى قضية فى الكتاب وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام"ما فرطنا فى الكتاب من شىء "وهذا الكتاب قطعا ليس ما نسميه حاليا حديث النبى(ص) لأن الحديث الحالى فيه تفريط كثير نكتفى بذكر مثالين فيه وهما صلاة الجنازة ومحرمات الزواج فكيفية صلاة الجنازة التى نصليها حاليا لم ترد فى الكتب الستة الشهيرة (البخارى ومسلم والترمذى وأبو داود والنسائى وابن ماجة)ولا حتى فى غيرها من كتب الحديث عدا مسند زيد بن على ولكنها ليست أربعة تكبيرات وإنما خمسة وهو حديث عن على وليس عن النبى (ص) وكل ما فى الكتب هو أن بعد التكبيرة الأولى نقرأ الفاتحة فمن أين أتى القدماء بما نصليه حاليا رغم عدم وجوده فى كتب الحديث الموجودة حاليا ؟وعلى كل واحد أن يراجع أبواب الجنازات فى تلك الكتب وسيعرف صدق كلامى وأما محرمات الزواج فلم يرد فى أى حديث تفصيل لها فأصبحت حياتنا تمتلىء بزيجات محرمة دون قصد من فاعليها ولجهل من يفتون
والحديث الحالى محرف بينما الحديث الحقيقى أى الذكر وهو تفسير القرآن الإلهى لا يمكن أن يحدث فيه أى تحريف لقوله تعالى بسورة يونس "لا تبديل لكلمات الله "وقوله بسورة الروم "لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم "والخلق هو الدين هو كلمات الله وقوله بسورة الأنعام "ولا مبدل لكلمات الله "و"وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته "وقال بسورة الكهف "لا مبدل لكلماته "وكل الوحى الإلهى عبر العصور للرسل(ص)جميعا حدث فيه تحريف خارج مكان حفظ الوحى كل مرة كان الشيطان وهو الكافر يلقى التحريف فى أقوال الرسل كان الله يمحو هذا التحريف ويحكم آياته أى ويثبت أى ويظهر أحكامه الحقيقية للناس وفى هذا قال تعالى بسورة الحج "وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبى إلا إذا تمنى ألقى الشيطان فى أمنيته فينسخ الله ما يلقى الشيطان ثم يحكم الله آياته "وكل الوحى الإلهى من لدن آدم(ص)وحتى محمد(ص)محفوظ فى مكان واحد فى الأرض وكان كله مع النبى (ص) بدليل قوله تعالى بسورة الأنعام "قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معى وذكر من قبلى "فذكر من معه هو تفسير القرآن وذكر من قبله هو الوحى الإلهى المنزل على الرسل(ص)من قبله بدليل أن الله طلب منه أن يسأل الرسل من قبله وقطعا الرسل (ص)قبله موتى فكيف يسألهم ؟إذا فهو يسأل أى يقرأ الكتب المنزلة على الرسل (ص)من قبله وفى هذا قال تعالى "وسئل من أرسلنا من قبلك من رسلنا "
الوحى الإلهى وهو القرآن وتفسيره موجودان فى اللوح المحفوظ وهو أم الكتاب وهو الكتاب المكنون وهو الكتاب المسطور فى الرق المنشور وهو الصحف المطهرة وفى هذا قال تعالى بسورة البروج "وإنه لقرآن مجيد فى لوح محفوظ "وقال بسورة الزخرف "إنا جعلنا قرآنا عربيا لعلكم تعقلون وإنه فى أم الكتاب لدينا لعلى حكيم "وقال بسورة الواقعة "وإنه لقرآن كريم فى كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين "وقال بسورة النجم "والطور وكتاب مسطور فى رق منشور والبيت المعمور "وقال بسورة عبس "فى صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدى سفرة كرام بررة "وقال بسورة البينة "رسولا من الله يتلو صحفا مطهرة فيها كتب قيمة "والمطهرون الذين يمسون الكتاب هم المسلمون وحدهم لقوله تعالى بسورة التوبة "لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين "فهنا المطهرين هم المسلمين بينما وصف الله الكفار بأنهم نجسين فقال مانعا لهم من دخول المسجد الحرام بسورة التوبة "إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا " ومن ثم فالكتاب موجود فى الأرض فى مكان طاهر لا يدخله سوى المسلمون وهو الكعبة والسبب هو أن الله بين للناس فى كل الأزمان أن من يرد أى يقرر فقط دون أن يعمل أى ظلم أى إلحاد أى ذنب أى كفر ومن ضمنه تحريف الوحى فى الكعبة يكون نصيبه ساعة الإرادة هو العذاب الأليم وفى هذا قال تعالى بسورة الحج "والمسجد الحرام الذى جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد ومن يرد فيه بظلم بإلحاد نذقه من عذاب أليم "ومن ثم جعل الله الكعبة مكانا آمنا لا يمكن أن يصاب فيه أحد بأذى أو أن يعمل فيه أى جريمة وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا "وقال بسورة القصص "أو لم نمكن لهم حرما آمنا "وقال بسورة العنكبوت "أو لم يروا أنا جعلنا حرما آمنا "وقال بسورة آل عمران "فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا "ولذا كان نصيب أصحاب الفيل حسب الروايات التاريخية هو الهلاك لما أرادوا هدم الكعبة وفى حادثة الفيل قال تعالى بسورة الفيل "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ألم يجعل كيدهم فى تضليل وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول "كما كان نصيب كفار قريش هو بعث الدخان المبين عليهم نتيجة ارتكابهم جرم فى مكة وهو إيذاء وقتل المسلمين وإخراجهم من ديارهم وفى هذا قال تعالى بسورة الدخان "فارتقب يوم تأتى السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب أليم ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون "فارتقاب محمد(ص)يعنى أن العذاب نزل بكفار قريش حتى أنهم من ثقله عليهم دعوا الله أن يبعده عنهم بدعوى أنهم مؤمنون وقد عذب الله الكفار فى الدنيا على جريمة الصد عن المسجد الحرام فقال بسورة الأنفال "ومالهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام "كما عذبهم على صلاتهم الباطلة عند أى خارج البيت فقال بسورة الأنفال "وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون "ومن ثم فلا يمكن أن ترتكب أى جريمة فى الكعبة أو ضدها ولو ارتكبت فى خارج الكعبة فإن الله لا يترك مرتكبها دون عذاب أليم والسؤال منكم الآن ولكن الكعبة الحالية ليس فيها أى شىء مما تقول ؟والإجابة الكعبة الحالية ليست هى الكعبة الحقيقية وإنما هى مكان ادعى الكفار أنه الكعبة حتى يضلونا عن ديننا وهى ليست المرة الأولى التى يجهل الناس مكان الكعبة الحقيقية بدليل أن إبراهيم(ص)لم يكن يعرف مكانها هو والناس فى عصره حتى بوأها أى عرفه الله مكانها وفى هذا قال تعالى بسورة الحج "وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت "والأدلة فى القرآن واضحة على أن الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية وهى :
-قوله تعالى بسورة آل عمران "ولله على الناس حج البيت "وقوله بسورة البقرة "فمن حج البيت أو اعتمر "وقوله بسورة المائدة "ولا آمين البيت الحرام "فهنا الحج والعمرة للبيت فقط والبيت فى وسط الوادى مصداق لقوله تعالى بسورة إبراهيم "ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم "بينما الحج الحالى هو لما يسمى الكعبة ولما يسمى خارج مكة الحالية عرفات ومنى والجمرات وجمع والمزدلفة
- قوله تعالى بسورة إبراهيم "ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم "فهنا الوادى الذى يقع فيه البيت لا ينبت أى نبات مهما كان بينما فى مكة الحالية المنطقة مليئة بالنباتات
-أن مكان ذبح الهدى هو الكعبة نفسها فمحل الهدى وهى الأنعام هو البيت العتيق مصداق لقوله تعالى بسورة الحج "ولا تحلقوا رءوسكم حتى يبلغ الهدى محله "وقوله بسورة الفتح "هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدى معكوفا أن يبلغ محله "فالمحل هو البيت العتيق لقوله بسورة الحج"لكم فيها منافع إلى أجل مسمى ثم محلها إلى البيت العتيق "بينما مكان الذبح الحالى خارج مكة الحالية فى منى الحالية .
-أن الأمر فى قوله تعالى بسورة البقرة "وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى "هو اتخاذ مقام إبراهيم (ص)مصلى لا يمكن تحقيقه فى مقام إبراهيم(ص)فى الكعبة الحالية حيث لا تزيد مساحته عن عشرين أو ثلاثين ذراعا من قبل كل المسلمين لأنهم حتى لو تبادلوا الأماكن – حسب التفسير الخاطىء- فلن يحققوا الأمر فالأمر اتخذوا هو لكل المسلمين ومن ثم فإنهم كلهم لا يحجون ومن ثم فالأمر لا يتحقق وأما التفسير الصحيح فهو اجعلوا عمارة وهى المكان الذى طهره إبراهيم (ص)قبلة لكم عند الصلاة كما قال تعالى بسورة البقرة " وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتى"
-أن الصفا والمروة فى البيت بدليل أن من حج أو اعتمر لابد أن يطوف بهما وما دام الحج للبيت فهما فى داخله مصداق لقوله تعالى بسورة البقرة "إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " بينما هما حاليا خارج المسجد الحالى
-أن مكة الحقيقية كانت بلدة لوط(ص)قريبة منها بدليل أن كفار قريش كانوا يفوتون عليها فى الليل والنهار وفى هذا قال تعالى بسورة الصافات "وإن لوطا لمن المرسلين إذ نجيناه وأهله أجمعين إلا عجوزا فى الغابرين ثم دمرنا الأخرين وإنكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل أفلا تعقلون "وفى قربها أيضا قال تعالى بسورة هود"وما قوم لوط منكم ببعيد "وهذا يعنى أنها كانت على مسافة لا تزيد على عشرة أميال من مكة بحيث أن من يمشى فى أول النهار أو فى أول الليل يصلها قبل أن ينتهى النهار أو الليل والبلدتان المنسوبتان حاليا للوط(ص) إحداهما موجودة فى إيران والأخرى فى الأردن أو شمال السعودية تبعدان آلاف الأميال عن الكعبة الحالية.
-أن مدين وهى بلدة شعيب (ص)كانت قريبة من بلدة لوط (ص)التى هى قريبة من مكة بدليل قول شعيب(ص)لقومه بسورة هود"وما قوم لوط منكم ببعيد "ومع هذا فإن مدين الحالية تبعد مئات الأميال عن مكة الحالية حيث تقع فى الأردن أو شمال السعودية
-أن مكة الحقيقية فيها الطعام متوفر من خلال أرضها خارج الوادى المقدس الذى لا ينبت فيه زرع مصداق لقوله تعالى بسورة قريش "فليعبدوا رب هذا البيت الذى أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف "بينما ما حول مكة الحالية عبارة عن صحارى وجبال قاحلة لا تزرع إلا نادرا
-أن الكعبة هى البيت الحرام كله مصداق لقوله بسورة المائدة "جعل الله الكعبة البيت الحرام "بينما الكعبة الحالية ليست سوى مبنى مربع صغير والكعبة الحقيقية عبارة عن مبنى مستدير مثلها مثل الكعبين المذكورين فى قوله تعالى بسورة المائدة "وأرجلكم إلى الكعبين "فالكعب هو معصم القدم وهو مستدير لا يتخذ شكل إنكسارات حادة وإنما انحناءات
-الدليل الأهم أيضا أن الكعبة الحالية تم هدمها وتدميرها ودخول القوات الكافرة لها فى أثناء فتنة الهجيمان فى سبعينات القرن العشرين لما اعتصم بها هو وجماعته وآل سعود يعرفون هذا جيدا كما حدثت فيها ذنوب كثيرة كالسرقات ومع هذا لم يعاقب أحد منهم أى عقاب إلهى لأنها ليست كعبة الله
والبيت وهو الكعبة الحقيقية هى أول مسجد وضع للناس فى الأرض ومكانه فى بكة أى مكة وهو مبارك أى ثابت وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران "إن أول مسجد وضع للناس للذى ببكة مباركا "والبيت يتكون من آيات بينات أى أجزاء واضحات هى:
-القواعد وفيها قال تعالى بسورة البقرة"وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل"
-الصفا والمروة ويغلب على ظنى – والظن لا يغنى من الحق شيئا – أنهما عينان للماء فالماء فيهما صافى نقى وهو يروى العطش وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما "
-المشعر الحرام وهو المذبح
-عرفات وهو الحد الخارجى للبيت أى المدخل الذى تتم الإفاضة وهى الدخول منه وفيهما قال تعالى بسورة البقرة "فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام"
ويقع البيت فى وادى لا ينبت فى تربته أى زرع أى نبات مصداق لقوله تعالى بسورة إبراهيم "ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم "والوادى هو الوادى المقدس طوى حيث يجب ألا يخطو فيه أحد إلا حافيا خالعا قالعا ما فى قدميه مصداق لقوله تعالى بسورة طه "اخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى " ويحيط بالوادى جبل الطور وعليه شجر الزيتون بصفة أساسية والتين وفى هذا قال تعالى بسورة التين "والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين"وقال بسورة المؤمنون "وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين "وقال بسورة الطور "والطور وكتاب مسطور فى رق منشور والبيت المعمور "وارتباط الطور والبيت والبلد الأمين والزيتون دليل على كونهم فى موضع واحد ومن ثم فسيناء هى مكة .
والأدلة على أن الأرض المقدسة هى مكة وليست ما يسمى زورا القدس فى فلسطين هى:
أن الأرض التى ورثها بنو إسرائيل هى الأرض المباركة لقوله تعالى بسورة الأعراف "وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التى باركنا فيها "وهى الأرض التى نودى منها موسى(ص)وهى التى باركها الله وفى هذا قال تعالى بسورة النمل "فلما جاءها نودى أن بورك من فى النار ومن حولها "وقال بسورة القصص "نودى من شاطىء الواد الأيمن فى البقعة المباركة من الشجرة "ومن ثم فالأرض المقدسة هى الأرض المباركة وهى مكة لقوله تعالى بسورة آل عمران "إن أول مسجد وضع للناس للذى ببكة مباركا "كما أن الضمير فى كلمة حوله بقوله بسورة الإسراء "سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله "راجع للمسجد الحرام لأن البيت الحرام مبارك لقوله "ببكة مباركا "وما حول المبارك يكون مبارك ،كما أن المسجد إذا أطلق دون إضافة فإنه يعنى المسجد الحرام ومن ثم فالمسجد المدخول فى قوله بسورة الإسراء "وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة "هو المسجد الحرام لأنه المدخول فى قوله تعالى بسورة الفتح "لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين "وأما المسجد الأقصى فهو يقع فى السماء وهو مكان ما حول مكان العرش الإلهى وليس ما يوجد فى أورشليم بفلسطين .
والسؤال هل نترك المسجد الحالى فى أورشليم لليهود أو نترك فلسطين لهم ؟والإجابة كلا إن استرداد الأرض والتسلط عليها وفيها المسجد الحالى واجب تطبيقا لقوله تعالى بسورة البقرة "ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم " وكذلك كل أرض محتلة من قبل غير المسلمين وهى أرض للمسلمين كالعراق وأفغانستان
والسؤال الذى يجب أن نسأله أنفسنا هل عملنا كالصلاة والحج والعمرة غير مقبولين لكوننا لا نتجه للكعبة الحقيقية فى الصلاة ولا نحج ولا نعتمر للبيت ؟
الإجابة بل أعمال مقبولة عند الله لأن النية فيهم خالصة لله والله لا يحاسب على الخطأ غير المتعمد لقوله تعالى بسورة الأحزاب "وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم "
والسؤال التالى ماذا نفعل الآن ؟
والإجابة البحث عن الكعبة الحقيقية فى كل مكان حتى نجدها ومن ثم نجد كتاب الله وساعتها نطبق ما فيه من أحكام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: رد: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 10:46 pm

موقع العقلانيين العرب
شكرا لك , حسنا دعك من zip
فقط موضوع ( الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية ) فقط انسخ ردودك في ملف نصي , وليس ردود باقي المحاورين , أو كما اسميها أنا , توضيحات الموضوع , وشكرا لك مقدما
1- اضغط على ( الانتقال للوضع المطور ) اسفل صندوق الرد
2- ستجد في الاسفل قليلا ( إدارة المرفقات ) ثم ارقع الملف
تحياتي ...,
الأخ ذو لب السلام عليكم وبعد :
قلت "نعود إلي مغالطاتك وأود أن أدحضها بعدة أسئلة أترك لك إجابتها لعلك تشعر بحقيقة ما أقوله:
1- هل هناك أدني انقطاع تاريخي منذ بعثة الرسول صلي الله عليه وسلم إلي يومنا هذا..؟؟إذا كنت تقصد بوجود انقطاع تاريخى وجود فترة غير مسجلة فى التاريخ فأقول لك نعم يوجد انقطاع تاريخى بيننا وبين الرسول (ص)وهى الفترة التى تم فيها انهيار الدولة الإسلامية فالتاريخ الموجود حاليا يبين أنها انهارت عام40 هـ باغتيال على وحسب القرآن لا يمكن أن تكون انهارت بعد 40 سنة لأنها تنهار فى عهد الخلف مصداق لقوله تعالى بسورة مريم "فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات "
لقد انهارت الدولة فى عهد المؤمنين الأوائل - حسب التسمية الشهيرة الصحابة - فهل نصدق القرآن أم نصدق كتب التاريخ ؟
هل نصدق أن الناس دخلوا فى دين الله أفواجا برضاهم واقتناعهم فى عهد الرسول (ص)كما قال تعالى "إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون فى دين الله افواجا " ثم بعد حوالى 30سنة ارتدوا وتركوا الدولة تنهار ؟
إن هذا اتهام للقرآن بالكذب
نعم يحدث انقطاع تاريخى عندما يحكم الدولة المنافقون بالتقتيل والتعذيب ويغيرون ما شاءوا وأما التحريف فقد حدث فى عهد النبى(ص)نفسه ولكن الله أفشله وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا" فهل تستبعد أن يحدث تحريف لكل شىء بعده وقد انقطع الوحى وفى عهده تم التحريف؟
وقلت "
2- هل وصلت إلينا أخبار الكعبة عن طريق بعض الآحاد مثل الروايات الأحادية الموجودة في كتب ما يسمي بالصحاح أم عن طريق تواتر يستحيل معه التواطؤ علي كذب، وبالتالي فهل وصلت إلينا أخبار الكعبة هذه كابراً عن كابر وكل من تلك الحلقات عبارة عن حلقات متصلة من آلاف الأشخاص في الحلقة الأولي وما بعدها تليها بعد ذلك ملايين الأشخاص في كل حلقة بعد ذلك إلي أن وصل عدد الناس في الحلقة الواحدة ربما مليار ونيف...؟؟.."
الأخ ذو لب من قال لك أن التواتر يستحيل معه التواطؤ ؟
إذا من حرف الوحى المنزل على الرسل(ص) قبل محمد(ص) لقد بين الله أنه أهلك الكفار فى عهد كل رسول وأبقى المسلمين فكونوا دولة بعد هلاك الكفار ومع هذا انهارت دولهم بسبب التحريف ؟
إذا أنت تنكر نصوص القرآن
وأنقل لك مقال التواتر لى هنا :
يقصد به "ما رواه جماعة من الناس عن جماعة من الناس يحيل العقل تآمرهم على الكذب ويكون أخر ما ينتهى إليه السند أمر حسى أى ملموس أو مشموم أو مسموع أو مبصر أو متذوق" وهو يفيد عند البعض العلم اليقينى ومن ثم لا يجب البحث عن قبوله أو رده ،وهو قول جعل الشريعة مصدر حيرة للناس بسبب ما سموه وجوب قبول التناقض ليس فقط فى الأحكام وإنما فى الأخبار وهى معضلة لا يمكن الخروج منها لأن الخبرين المتناقضين لابد أن يكون أحدهما صادق والأخر كاذب ونعود للتواتر ونقول إنه لا يصلح كأساس لقبول الأحاديث للأسباب التالية :
أن الكفار يتناقلون أديانهم بنفس طريقة التواتر ومع ذلك فليست أديانهم سليمة ،أليست الأناجيل مروية بالتواتر حتى زمن كتابتها الأخير؟أليس البوذيون يتناقلونها بنفس الطريقة 00000 وقد سجل الله ذلك فى القرآن على لسان الكفرة فى أكثر من سورة منها سورة البقرة حيث قال "وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه أباءنا "وسورة الزخرف حيث قال "بل قالوا إنا وجدنا أباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون "فهل نقل الأبناء الكفرة أقوال دينهم عن الأباء الكفرة يثبت صحة أديانهم؟بالقطع لا لأننا لو سلمنا بهذا فستكون كل الأديان صحيحة .
أن الكذب التآمرى من جماعة كبيرة جائز الوقوع وليس مستحيلا بدليل أن المنافقين تأمروا على الكذب ومن أمثلته اتفاقهم على أن يحلفوا للمسلمين أنهم مسلمون وفى ذلك قال تعالى بسورة المجادلة "يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شىء ألا إنهم هم الكاذبون" وإتفاق العصبة المنافقة على حديث الإفك مثل أخر قال تعالى فيه بسورة النور "إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرىء منهم ما اكتسب من الإثم والذى تولى كبره منهم له عذاب عظيم " ويعتبر حديث الإفك خير مثال على أن التواتر لا يثبت شىء فإذا كانت العصبة المنافقة اخترعت الإفك ممثلا فى رمى أم المؤمنين بالزنى مع صحابى فإن المسلمين أفاضوا فى ذكر الحديث فتناقلوه مصدقين إياه بناء على قول المنافقين ومع ذلك أصدر الله حكمه ببراءتهما والدليل على الإفاضة هو قوله بسورة النور "ولولا فضل الله عليكم ورحمته فى الدنيا والأخرة لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم "والكذب التأمرى ليس له قاعدة معينة لأن الإحتمالات كلها واردة عدا جيل الصحابة وهو الجيل الأول فمن الممكن أن نقول أنه الجيل الثانى فى حديث ما هو المتآمر ومن الممكن فى حديث أخر أن نقول الثالث أو الرابع000.
لا يكفى فى الحكم على الناس بالصدق أن يكونوا فى تعاملهم معنا محسنين يفعلون الصالحات لأن من الممكن أن يكون الإنسان كاذب ويريد الترويج لكذبه وليس هناك أفضل من المعاملة الحسنة حتى نصدقه ولذا لا نجد الناس يصدقون من يسيئون لهم بعض المرات حتى ولو كانوا صادقين وأمامنا نبى الله يعقوب (ص)الذى لم يصدق أولاده فى أمر أخو يوسف (ص)رغم كونهم صادقين لأنهم سبق أن أساءوا معاملته بالكذب عليه فى أمر يوسف(ص)ولذا قال لهم فى المرة الثانية مكذبا إياهم "بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتينى بهم جميعا " وبدليل أن نكذب المشهور بالكذب حتى ولو كان صادقا ومن ثم لا يكفى فى إثبات الصدق والكذب المعاملة الحسنة أو السيئة .
أن التواتر يثبت المتضادات المتناقضات فمسألة واحدة لا يمكن أن تحتمل سوى حكم واحد فمثلا هناك أحاديث متواترة تثبت استحالة رؤية الله وأحاديث متواترة أيضا تثبت رؤية الله وهناك أحاديث تثبت أن صلاة الوتر فرض وهناك أحاديث تثبت أنها ليست فرض ،بقى أن نقول أن المسألة قد يكون لها حكمين أو أكثر ولكن أحدهم نسخ الأخر.
وقلت"
3- هل يعقل أن ينزل القرآن الكريم ككتاب مهيمن علي ما سواه يتضمن الرسالة الخاتمة ثم يحتار البشر بعد ذلك في أبسط أنواع عباداتهم...؟؟.. إذن فما فائدة القرآن الكريم في نظرك..."

القرآن الكريم الكامل فى الكعبة الحقيقية فيه حكم كل شىء مصداق لقوله تعالى فى المصحف الحالى بسورة النحل "ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء "فهل فى المصحف الحالى أو فى السنة الحالية المزعومة حكم كل شىء ؟
هات لى أمثلة على كيفية إدارة الدولة الإسلامية هات لى طريق اختيار الحاكم هات لى وزارات الدولة هات لى عقوبة صريحة بنص فيمن يأكل المحرمات هات لى عقوبة التحرش الجنسى هات لى عقوبة الشتم
.......... هات لى نصوص واضحة مبينة كما يقول المصحف الحالى
المصحف الحالى هو جزء من القرآن الكامل وليس القرآن الكامل الذى فيه حكم كل شىء
وقلت "لقد اعتمدت في موضوعك علي روايات وقصص تاريخية أحادية مكذوبة فاعتبرتها حجة علي الحقيقة والاستدلال المنطقي السليم.... من قال لك أن الذين ادعوا تأليف تلك الروايات كان ادعاؤهم صحيحاً.... لقد اعتسفوا تأويل آيات القرآن الكريم بشكل بشع ومقزز..... فإن كنت راضياً عن تأويلهم هذا فذلك شئ مخز حقاً...."
هل أفهم من قولك هذا أن كل أحاديث البخارى ومسلم وغيرهم كلها كذب لأنها كلها احاديث آحاد ؟
لقد اعتمدت على كتابى البخارى ومسلم على الأخص فى نقل رواياتى وقصصى
وأما أنى اعتمدت فى تصديق كلامى على هذه الروايات فيبدو يا أخى أنك لم تقرأ الموضوع جيدا حيث كل قول قلته اعتمدت فيه على الآيات القرآنية وأما الأحاديث فقد بينت الخطأ فيها وتناقضها مع بعضها
الأخ محسن :
نعم الشمس هى من تدور فوق الأرض
إذا كنت تؤمن بالقرآن القرآن يقول فى سورة نوح "ألم تروا كيف خلق الله سبع سموات طباقا وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس الشمس سراجا " فهنا الشمس فى السموات والسموات مبنية فوقنا كما قال تعالى بسورة النبأ "وبنينا فوقكم سبعا شدادا "أى السماء مبنية فوق الأرض والسؤال لك من يدور فوق من الأساس أم الأدوار فوقه ؟
وأما إذا كنت لا تؤمن بالقرآن فالسؤال لك :
كيف ثبت لك ولغيرك أن الأرض تدور حول الشمس والكل هنا على الأرض وإثبات هذا يحتاج لخروج البعض والوقوف فى مكان أبعد من الشمس والأرض ليروا من يدور فوق من
السؤال لك هل تعلم أحد خرج لهذا المكان ؟
إذا لم تكن تعلم فأنت تتحدث عن نظرية لم يثبتها أحد بالرؤية وهذا هو المنهج العلمى وليس مجرد استنتاجات قالها واحد جالس على الأرض من خلال منظار منذ قرون وهى قولة غير علمية لأنه لم يكن فى مكان محايد بين الأرض والشمس وإنما كان موجدوا على الأرض
الأخ سيد :
قرأنا هذا كل ما تفضلت به
الأخ عبد الله :
لم أقل أن الكعبة فى سيناء الحالية لقد قلت أن سيناء نفسها هى مكة ولم أقل أنها سيناء المزعومة فى مصر الحالية وإنما طلبت البحث عن مكان الكعبة الحقيقية
الإخوة
لم تناقشوا ما قلته وإنما قلتم كلاما مرسلا
المشكلة فى كلنا أو معظمنا هو أن كل واحد منا يرى نفسه رأيه هو الصحيح فى تفسير الإسلام وما طلبته أنا بهذا المقال ومعه الحكاية هو
أن نلغى كل الأراء ونحتكم لحكم الله وهو قولى "والسؤال التالى ماذا نفعل الآن ؟
والإجابة البحث عن الكعبةالحقيقية فى كل مكان حتى نجدها ومن ثم نجد كتاب الله وساعتها نطبق ما فيهمن أحكام "
وأما صلاتى يا أخى ذو لب فسوف تعرفها من خلال نشرى لمقالعنها فى المنتدى :
إنها صلاتين الفجر نهارا والعشاء ليلا
بعد الوضوءالجلوس باتجاه الكعبة وقراءة ما تيسر من القرآن
يوم الجمعة تنقلب صلاةالفجر الفردية لصلاة جماعية
ليس فيها ركوع ولا سجود وشىء مما ورد فىالأحاديث المزعومة
وشكرا والسلام عليكم
الرد الثانى :
الأخ أيمن 1 : السلام عليكم وبعد :
حياك الله على الأسئلة التى قلتها فهى أسئلة داعمة لحججى فى الموضوع
وأحب أن أناقش معك مقولة بناء الكعبة فالكعبة لم يبنها ولن يبنيها أحد ولو عدنا لآيات القرآن الحالى لوجدنا أنه لا يوجد لفظ بناء أو ما هو مأخوذ منه وإنما سنجد :
"وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتى "سورة البقرة
"وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل "سورة البقرة
"وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بى شيئا وطهر بيتى"سورة الحج
إذا ما قام به إبراهيم(ص)وإسماعيل "(ص) هو تطهير البيت ومن ثم يكون رفع القواعد هو نفسه التطهير أى حمل الأتربة وما شابهها من أرض البيت تنظيفا له حتى يكون معدا لحج وصلاة الطائفين والعاكفين والركع السجود
والقواعد لو عدنا لمعناها الآخر فى سورة النور فهن النساء التى أصبحن بإرادتهن لا لزوم لهن عند الرجال ومن ثم تكون قواعد البيت هى الأتربة وما شابهها التى لا لزوم لها فى أرضية البيت ومن ثم ترفع أى تحمل لخارج البيت ومع هذا فهى لها لزوم خارج البيت كما أن النساء القواعد لهن لزوم خارج إطار الزوجية فى تربية الأطفال أو مساعدة غيرهن فى أعمال البيت
الرد الثالث
الأخ أيمن 1 السلام عليكم وبعد :
قلت
" قول الله تعالى واضح فالكعبة لم تكن موجودة قبل إبراهيم عليه السلام لذلك قال العزيز الخبير ( إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا"
وقولك بعدم وجود الكعبة قبل إبراهيم قول مخالف للقرآن خاصة الآية التى استشهدت بها تقول وضع للناس فهل من كانوا قبل إبراهيم(ص) ليسوا ناسا ؟
قطعا لا
أضف لهذا أن نوح قال "وقل رب أنزلنى منزلا مباركا وأنت خير المنزلين " فالمنزل المبارك هو هو البيت الحرام
زد على هذا أن الأحكام ومنها الصلاة والصيام والزكاة والحج لا تتغير فما قيل للنبى(ص) قيل للرسل جميعا قبله كما قال تعالى بسورة فصلت" ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك "
وقلت"
وعندما بلغ معه ابنه إسماعيل السعي أقاموا القواعد ورفعوا بنيان الكعبة ، والمقام يعني شيء مبني له صفات البيت الذي هو الكعبة ، والبناء بصفة عامة هو مسجد لأجل إقامة الصلاة والتعبد"
والخطأ هنا قولك أقاموا القواعد ورفعوا بنيان الكعبة فلا يوجد دليل لفظى قرآنى على الإقامة ولا على البناء
وكلمة المقام فى القرآن لها معانى متعددة فهى تعنى مرتبة وظيفية لها أعمال معينة وخصائص معينة فى قوله تعالى بسورة الصافات "وما منا إلا له مقام معلوم "وهى تعنى السكن أى الجنة فى قوله تعالى بسورة الدخان "إن المتقين فى مقام أمين " وهى تعنى النار فى قوله تعالى بسورة الرحمن "ولمن خاف مقام ربه جنتان"أى ولمن خشى عذاب خالقه وهو النار جنتان وهى تعنى المجلس فى قوله تعالى بسورة النمل "أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك "وهى تعنى البقاء كما كما فى قوله تعالى بسورة الأحزاب"يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا "أى لا بقاء لكم فى المكان وعى تعنى البديل قى قوله تعالى بسورة المائدة "يقومان مقامهما "أى بدلا منهما
ومن ثم لو راجعت ما جاء عن كلمة مقام فى القرآن فلن تجد أنها تعنى بناء ومقام إبراهيم (ص) يعنى الكعبة كلها فقد قام أى قعد وسار فى كل جزء منها حتى ينظفها
وقلت "تدبرك أخي الكريم غير صحيح ، تطهير البيت يعني به الله تعالى إن يطهره من الشرك ويهيئ البيت للطائفين والقائمين والركع السجود ليعبدوا الله وحده لا شريك له وهذا هو المعنى الصحيح للتطهير البيت"
لو عدت يا أخى أيمن لقوله تعالى بسورة الحج "
ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم " لوجدت أنه محال أن يكون فى الكعبة أى مظهر من مظاهر الشرك لأنه قال ومن يرد أى يقرر فقط ولا يعمل الإلحاد والظلم يصاب بالعذاب قبل أن ينفذه ومن ثم لا يمكن أن يكون دخل الكعبة أى أصنام أو مظاهر أخرى للشرك
وقلت "فكل بنيان أساسه هو القواعد ومن ثم يرفع البناء وليس هناك بنيانا قائما على الأرض دون قواعد"
هنا اتخذت معنى واحد وهو وجود قواعد للبنيان على أنه يشمل كل كلمات القواعد فى القرآن مع أن القواعد من النساء ليست بنيانا زد على هذا الذكر الثالث لكلمة القواعد وصف به المكر فى قوله تعالى بسورة النحل "قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد " فهنا البنيان والقواعد ليست أحجارا ولا تمت للبناء المعروف بصلة فالبنيان بقواعده هو المكر ومن ثم فليس للقواعد اللفظية فى القرآن أى صلة بالبنيان الحجرى
زد على هذا أن لفظ التطهير واضح وهو الطهارة المكانية "طهر بيتى "والشرك كما يكون فى المكان وهو القليل حيث توجد الأصنام يكون فى النفوس وهو الكثير فكل أقوال وأفعال الشرك صادرة عنهاومن ثم فإبراهيم (ص) يكون بذلك قد أمر بما لايطيق وهو البحث فى نفوس الحجاج المشركين لتطهير البيت منهم فهل تجد ذلك معقولا؟
الرد الرابع
الأخ abou3alae السلام عليكم وبعد:
قلت"
إن أمثال هذه الاجتهادات (الغير علمية بتاتا رغم إصرار صاحبها على ذلك) "
تتهم هذا الاجتهاد بأنها غير علمية
أين أدلبتك على كون هذا الاجتهاد غير علمى فلا أنت ناقشت الحجج ولا فندتها ولا ضعفتها والبحث العلمى هو من يفند ويظهر أخطاء الغير ولكنك لم تفعل شىء من هذا فيكون اتهامك غير صحيح لأنك لم تأتى بالبرهان كما قال تعالى "هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين "
وقلت "
قيمة الموضوع فارغة من الناحية الدينية، لماذا ؟
السبب بسيط هو أننا لسنا مجبرين أن نجتهد و أن نشكك في الموضع الحقيقي لمكة أو الكعبة المشرفة، لأن هذين الأخيرين ما هما إلا موضعين رمزيين لأن الكعبة كانت في السعودية أو في الهند فهي سواء، فالمهم هو عبادة الله و التوجه إلى القبلة الموحدة بين المسلمين."
ادعيت ان الموضوع فارغ من الناحية الدينية بسبب أن مكة والكعبة رموز ليس لها أهمية والسؤال الأول :
كيف يكون الموضوع فارغ من الناحية الدينية وكل قولة فيه عليها نص دينى أو أكثر؟
والسؤال الثانى :
هل الحج ليس من عبادة الله ؟
إذا كان عبادة فقولك خاطىء لأن الله أمر بالتوجه لمكة للحج فقال بسورة آل عمران "ولله على الناس حج البيت "
والسؤال الثالث :
هل التوجه للقبلة غير واجب فى الصلاة ؟
إذا كانت الصلاة عبادة فقولك خاطىء مخالف للأمر فى قوله تعالى بسورة البقرة "وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره "
وقلت "
وتحديد القبلة هو رمزي و تحديده جغرافيا كان موجها إلى النبي إبراهيم و لسنا نحن ؟؟؟؟؟"
أنت هنا تخالف الأمر الإلهى بتولية الوجه شطر المسجد الحرام "وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره " فالأمر هنا لجميع المؤمنين وليس لإبراهيم (ص)وحده
وقلت "
أما من الناحية العلمية :
فأنا لن أنهك نفسي في مناقشة دواخل الموضوع، لأن الكاتب ورغم إصراره على أنه يجعل القرآن مصدرا وحيدا لمعرفة المكان الجغرافي. فهو على العكس أدخل التاريخ و الجغرافية و استنباطا قديما لأمكنة لا يعرف لحد الآن ما مدي حقيقتها.
فهو يتكلم عن مكان قوم لوط في إيران او الأردن و مكان الرسول إبراهيم و....... استنتج بعد ذلك المكان الحقيقي المزعوم للكعبة في سيناء....
وهذا كله كلام ليس له أساس علمي ولا يحزنون."
أنت هنا تتوهم أنى أدخلت التاريخ والجغرافية فى استنباط الأماكن وكل ما قلته هو أن الأماكن الحالية لا توافق نصوص القرآن فقرية لوط (ص) القريبة من مكة والتى يمر عليها أهل مكة بالليل والنهار قلت أنها لا توجد حسب الجغرافية الحالية قريبة من مكة الحالية فهى على بعد مئات الأميال فى إيران وشمال السعودية أو جنوب الأردن
فأنا لم أدخل شىء وإنما أبين الخطأ ويمكنك أن تراجع الخرائط لتعرف صدق كلامى من كذبه بدلا من الأقوال المرسلة
ويا أخى جعلت نفسك ممن يصحح الموروث الإسلامى فلماذا ترفض تصحيح الأخرين بلا دليل وتقبل تصحيحك أنت ؟
التصحيح بدليل أهلا وسهلا به وأخضع له على الفور وأما بدونه فلا
الرد الخامس
الأخ الودق السلام عليكم وبعد :
قلت لصديقك :
ولاكن يا اخي المشكلة تكمن في القرانيين الذي لا يؤمون بالسنة , وهي اين الدليل على مكان الكعبة المذكورة في القران ."
الآدلة موجودة فى المقال لو كنت قرأته بالفعل وأما السنة التى تتشدقون أنكم مؤمنون بها فعودوا إليها ولن تجدوا فيها دليل على مكان الكعبة وستجدون تناقضا وتخبطا
راجع مقالى فى المنتدى :
بيان أخطاء أحاديث الحج والعمرة
وستجد فى المقال مئات إن لم يكن آلاف التناقضات والأخطاء فى تلك الأحاديث خاصة فى أهم كتابين لديكم البخارى ومسلم
الرد السادس
الأخ المنتصر السلام عليكم وبعد :
قلت "
الله العظيم امر بالحج فمن الضرورى يحفظ هذا المكان من اى شئ لماذا
اولا دعوه ابراهيم ربى اجعل هذا البلد امنا
وقلت "واخيرا هل يعقل يامر بالحج ولا يحفظ المكان اعتقد شى غير منطقى"
والسؤال لك ألم يكن الحج مفروضا من بداية البشرية لقوله تعالى "ولله على الناس حج البيت " فهو فرض على الناس ولأن الله قال "إن أول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركا "فالبيت وضع للناس وأولهم آ دم(ص)وزوجه وأولاده فكيف لم يحفظ الله - وهو قد حفظه ولكن استعمل تعبيرك - بيته حتى أظهر مكانه لإبراهيم فقال "وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت "
الله لا يضيع بيته وإنما طغاة الناس هم من يهملونه ويتعمدون إبعاد الناس عنه حتى يطيعوهم هم من دون الله فيما أخذوه من امتيازات تخالف الوحى المحفوظ فى الكعبة
وقلت "ونفرض ان الله العظيم لم يستجيب لهذا الدعاء فى اعتقادى الناس ليس عليها اى ذنب
للحج الى الكعبه التى فى السعوديه"
ليس لمن حج لمكة الحالية ذنب إذا لم يكن يعرف الحقيقة فالله لا يحاسب سوى من يعلم فيتعمد مخالفة العلم
وقلت "أولا لا يوجد بيت اخر تحج اليه الناس وهو الوحيد فى العالم "
من قال لك أن الكعبة هى البيت الوحيد الذى يحجه الناس حاليا ؟
إن عند الهندوس حج وعند النصارى حج لأورشليم للكنيسة وكذلك اليهود لما يسمى الهيكل زورا وفى كثير من الديانات حج لبيوت أوثان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: رد: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 10:48 pm

الرد السابع
الأخ المنتصر السلام عليكم وبعد
تطلب منى دليل مادى على مكان الكعبة الحقيقية ؟
لو كان لدى ما طالبت بالبحث عنها
كل ما لدى هو حجج من الوحى ورؤيا أتتنى بعد عمل البحث بسنين وحتى الرؤيا لم تحدد مكانها بالضبط وإنما فى مساحة تضم حوالى مليون كيلو مترمربع ولا تطالبنى باسم المساحة الآن لأن الدول التى تقع فيها هذه المساحة قد تمنعنا من البحث فيها مستقبلا
هذا ما لدى بكل صدق
الرد الثامن
الأخ أيمن 1 السلام عليكم وبعد :
قلت :
"عدم وجود الكعبة من قبل إبراهيم قول صحيح وهذا ما يؤكده القرآن وإلا لكان للأنبياء من قبل إبراهيم الأولوية في إن يبوأ لهم الله مكان البيت مثل النبي نوح وهذا ما لم يذكره الله "
الخطأ فى كلامك هو عدم وجود الكعبة قبل إبراهيم(ص) ولو كانت غير موجودة فلماذا بوأ إبراهيم(ص) مكانها ولو لم تكن موجودة فالمفهوم أنه لم يكن لها مكان وطالما كلن لها مكان فهى كانت موجودة وإن ضل الناس عنه
وقلت :
"ومعنى وضع للناس أي هم الذين على ملة إبراهيم عليه السلام "
لا يوجد فى الآية قبلها أو بعدها أو فيها ما يدل على ما فهمته أنها وضعت لمن على ملة إبراهيم (ص) والمطلوب منك هو تحديد الكلمة أو التعبير الدال على أن المقصود بالناس من على ملة إبراهيم (ص)
وقلت :
"إما تدبرك لقول نوح أنزلني منزلا مباركا المقصود به هو البيت الحرام فهذا غير صحيح وإلا لقالها الله صراحة في كتابه ، وكلمة منزلا مباركا تعني مكانا فيه الخير الكثير"
الرد هل وصف الله مكان غير الكعبة بالمبارك ؟
لا يوجد مكان وصف بالقرآن هذا الوصف سوى الكعبة
قلت :
"إما ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك وأنا أكمل لك باقي الآية التي تعمدت إخفائها حتى تعرف أنت والآخرين ماذا قال الله لمحمد عليه السلام وللذين من قبله من رسل في جملتين ولكن ذات دلالة كبيرة ( مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ) . "
يا أخى لم أتعمد أن أخفيها لوجود آيات غيرها مثل قوله تعالى بسورة النساء "إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورا ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسل لم نقصصهم عليك وكلم الله موسى تكليما "
فالوحى المنزل على الرسل واحد فى كل العصور عدا أحكام تعد على أصابع اليد كإباحة زواج الأخوات فى بداية البشرية ثم تحريمه بعد ذلك وحكم السرقة وهو استعباد السارق فى شريعة ابراهيم (ص)واسحق(ص)ويعقوب (ص) والأسباط وحكمه عندنا قطع اليد فى القرآن
إذا الدين أى الوحى واحد وفى هذا قال تعالى بسورة الشورى "شرع لكم ما وصى به نوحا والذى أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه "
ولو عدت للأمر "أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا " لوجدت أن الوحى على إبراهيم (ص)هو نفسه ما نزل على محمد(ص) رغم وجود اختلاف فى حكم السرقة ومن ثم فالأحكام واحدة عدا النادر
وقلت :
"بل يوجد دليل وتدبره أنت بنفسك مبين في هذه الآية الكريمة والتي تدل على القواعد والبنيان وما ذكر فيها ليس بمجاز ( قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ). "
يا أخ ايمن لو نظرت لقوله "قد مكر" لوجدت أن البنيان هو المكر ومن ثم فلا يوجد بنيان حجر والمعنى أن الله أفسد مكر الكفار فدمرهم هم ويفسره قوله تعالى بسورة فاطر "ولا يحيق المكر السيىء إلا بأهله "وقوله بسورة النمل "كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين "
وقلت :
"المقام هو الكعبة التي بناها إبراهيم وإسماعيل لذلك نسبت إليه وإذا كنت تقصد بان مقام إبراهيم يعني قد قام وقعد وسار في كل جزء منها حتى ينظفها ، فهذا الكلام لا يقبله العقل ، فلماذا لم ينظفها الأنبياء الذين من قبل إبراهيم ومن الذي نظفها من بعده ؟ اذكر لنا آية تقول بذلك ؟ "
يا أخ أيمن راجع قوله "طهر بيتى "ستجد لأن التطهير للبيت كله ولو كان بمعنى رفع الأصنام فالأصنام تتطلب عبادتها وجود مكان للطواف أو السجود لها حولها وهذا يعنى وجود أماكن لم تكن فيها أصنام فكيف طهرها كلها وبعض الأجزاء كانت طاهرة ؟
زد على هذا أن أن التطهير كان لسبب هو وجود الطائفين والركع السجود والعكوف فالتطهير هو حتى يدخلها المذكورين فيجدون مكان مجهزا لصلاتهم وحجهم وعمرتهم وعكوفهم كما قال تعالى "وطهر بيتى للطائفين والقائمين والركع السجود "ومن ثم فالتطهير لم يكن من الشرك
وقلت:
"كيف يصاب المرء بعذاب وهو لم يفعل الذنب بعد ؟ إما معنى الآية ( وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) هو كل من يحاول إن يصد الناس عن بيت الله الحرام سيعذبه الله يوم القيامة وما ذهبت به من تدبر فهو غير صحيح والدليل هو ما سبق الآية السابقة في قوله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ ) فالصد عن سبيل الله وعن المسجد الحرام هو هذا الإلحاد بظلم ، "
يا اخ أيمن هذا مكان مخصوص فيه اللوح المحفوظ الذى فيه تفصيل كل الأحكام التى نختلف فيها حاليا فلو لم يجعل الله العذاب فورى لحرف الوحى وأدخل فيه الباطل وهو ما ينفيه قوله تعالى بسورة فصلت "وإنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه "
ولقد عذب الله أهل مكة على صلاتهم الكاذبة عند البيت وهو قوله تعالى بسورة الأنفال "وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون "
والسؤال بم تفسر "ومن يرد "سوى ومن يقرر أى من يشاء كذا ؟
زد على هذا أن الله لم يترك أهل مكة
وقلت :
"وقولك انه من المحال إن يكون في الكعبة مظهر من مظاهر الشرك واليست هذه الآية تشهد على ذلك ( فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ) وهذه الآية التي تبين وجود أصنام يعبدونها ؟ ( أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى ) أليست هذه مظاهر من الشرك وألا يكفي عندك وجود المشركين إلا دليلا على وجود ما أشركوا به مع الله ؟ "
من قال لك يا أخ ايمن أن قوله " فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ" يدل على وجود أوثان فى الكعبة ؟
لا يوجد دليل فى الآية والآية هى خطاب للمؤمنين بدليل قوله تعالى "وأحلت لكم الأنعام إلا ما يتلى عليكم فاجتنبوا الرجس من الأوثان "فالمحلل من الأنعام هو للمؤمنين لأن الكفار يحرمون بعض الأنعام المحللة والخطاب لكم أى للمؤمنين كلهم وليس للحجاج وحدهم فقد أحلت لجميع المؤمنين وليس للحجاج فقط منهم
وأما قولك "وهذه الآية التي تبين وجود أصنام يعبدونها ؟ ( أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى ) أليست هذه مظاهر من الشرك"
فلا يوجد دليل في الآية وما قبلها وما بعدها على أن اللات والعزى ومناة داخل الكعبة
بل إن الآيات التالية تدل على أن الثلاثة ليسوا سوى أسماء إناث اخترعها الكفار ونسبوها إلى الله فهم أسماء ملائكة إناث عند الكفار جعلوهم بنات الله والدليل فى الآيات "أفرأيتم اللات والعزة ومناة الثالثة الأخرى ألكم الذكر وله الأنثى "
فهنا جعلوا لله الأنثى أى جعلوا الثلاثة الملائكة بنات الله وبقية الآيات "تلك إذا قسمة ضيزى إن هى إلا أسماء سميتموها أنتم وأباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان "
الرد التاسع :
الأخ الفكر الحر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
إن شاء الله أجمع الموضوع وردوده فى مستند ورد لأنى لا أعرف كيف أسجله بطريقة zip وأرسله لك من فضلك أرسل لى بريدك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ محمد جو السلام عليكم وبعد :
تفسير الآية عندى هو :
"جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدى والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما فى السموات وما فى الأرض وأن الله بكل شىء عليم واعلموا أن الله شديد العقاب وأن الله غفور رحيم "المعنى حدد الله الكعبة المسجد العتيق نفعا للخلق والشهر الممنوع والأنعام والصيد ذلك لتعرفوا أن الله يعرف الذى فى السموات والذى فى الأرض وأن الله بكل أمر خبير واعرفوا أن الله عظيم العذاب وأن الله نافع مفيد،يبين الله لنا أنه جعل أى حدد كل من:
الكعبة وهى البيت الحرام ،والشهر الحرام وهو الأربعة أشهر الممنوع فيها القتال التى تزار فيها الكعبة،والهدى وهى الأنعام المهداة للكعبة ،والقلائد وهى الأنعام التى هى عقاب للصائدين من زوار الكعبة قياما للناس والمراد نفع للبشر حيث لا قتال والطعام للمحتاجين وفرصة لحيوانات البر للتكاثر وكل هذا ينفع الناس ويبين الله أن ذلك وهو تلك التشريعات لنعلم أى لنعرف أن الله يعلم ما فى السموات وما فى الأرض والمراد يعرف الذى فى السموات والذى فى الأرض وفسر هذا بأن الله بكل شىء عليم والمراد أنه بكل أمر محيط مصداق لقوله بسورة النساء"وكان الله بكل شىء محيطا"ويطلب منا أن نعلم أنه شديد العقاب أى عظيم العذاب مصداق لقوله بسورة البقرة"وأن الله شديد العذاب"وأن الله غفور رحيم أى نافع مفيد لمن يطيع أحكامه.
الأخ المنتصر السلام عليكم وبعد:
الأرض التى ذهب لها موسى بعد عبور البحر مباشرة لم تكن الأرض المقدسة بدليل وجود عبدة الأصنام فيها ووجود الأصنام فيها ولكن بعد أرض البحر كانت الوجهة هى الأرض المقدسة التى رفض القوم دخولها فتاهوا فى أرض بين الأرض المقدسة وبين أرضعبدة الأصنام 40 سنة وقد دخلوا الأرض المقدسة بعد الأربعين سنة بقيادة موسى (ص)وهارون(ص) وأما الأرض الموروثة لأى نبى وأتباعه هى كل الأرض وليس الأرض المقدسة وهى تدخل فى حوزتهم بسبب اعتداء الكفار عليهم وردهم العدوان ومن ثم الاستيلاء على أرض المعتدين أو بسبب دخول الناس فى الإسلامك ومن ثم دخول أرضهم معهم فى حوزة الدولة الإسلامية وإليك القصة من كتابى قصة موسى (ص):
طلب بنى إسرائيل عبادة الأصنام :
لما نجا الله القوم من فرعون وقومه مروا بعد عبورهم البحر على قوم يسجدون لأوثان لهم صنعوها فثارت فى نفوس بنى إسرائيل حاجة العودة لعبادة الأوثان التى كانوا يعبدونها فى مصر فقالوا :يا موسى اجعل لنا صنما كما للقوم أصناما فقال لهم موسى (ص)إنكم قوم لا تعقلون إن هؤلاء هالك ما هم فيه من عبادة الأصنام وأعمالهم حابطة عند الله وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "وجاوزنا ببنى إسرائيل البحر فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون إن هؤلاء متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعملون "وقال لهم موسى (ص)أغير الله أجعل لكم ربا؟إن الله قد ميزكم على الناس شرط أن توفوا بعهده كما أوفى بعهدكم وفى هذا قال بنفس السورة "قال أغير الله أبغيكم إلها وهو فضلكم على العالمين " .
طلب دخول الأرض المقدسة:
كانت وجهة بنى إسرائيل هى الأرض المباركة المقدسة وهى مكة بعد خروجهم من مصر حتى يعيشوا فيها كما قال الله لموسى (ص)من قبل وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "فانتقمنا منهم فأغرقناهم فى اليم بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التى باركنا فيها " ولذا قال لهم موسى (ص)يا شعبى فكروا فى نعم الله لكم حين جعل منكم رسلا وجعلكم ملوكا لا سلطة لأحد عليكم الآن إلا لأنفسكم وأعطاكم الذى لم يعطه أحد من الناس ،يا شعبى افتحوا الأرض المباركة التى فرض الله لكم ولا ترجعوا لكفركم فتعودوا خاسرين فكان ردهم هو :يا موسى إن فى الأرض المقدسة قوما أشداء وإنا لن نلجها حتى يتركوها فإن يتركوها فإنا والجون إياها فقال رجلان من الذين يخشون عذاب الله من الله عليهما وهما موسى (ص)وهارون(ص):اولجوا عليهم البلد فإذا هجمتم فإنكم منتصرون وبالله احتموا إن كنتم مصدقين بحكمه فقال القوم :يا موسى إنا لن نلجها دوما ما استمروا فيها فارحل أنت وإلهك فحاربا إنا هاهنا مقيمون ،فدعا موسى (ص)الله فقال إلهى أنى لا آمر إلا نفسى وأخى لا يأمر إلا نفسه بالقتال فافصل بيننا وبين الناس الكافرين فأوحى الله له :إن الأرض المقدسة حرام دخولها عليهم أربعين سنة يضلون فيها فى الأرض فيا موسى لا تحزن على الناس الكافرين وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا وأتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التى كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين قالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإن دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين قالوا ياموسى إنا لن ندخلها ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون قال رب إنى لا أملك إلا نفسى وأخى فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين قال فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون فى الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين ".
العصيان الثانى لأمر دخول الأرض المقدسة :
بعد تحريم الأرض المقدسة أربعين سنة دخلوها بقيادة موسى (ص)وهارون (ص)وقد قيل للقوم ادخلوا هذه البلدة فتمتعوا فيها حيث أردتم تمتعا واولجوا البلدة مطيعين وقولوا حطة أى اغفر لنا كل الذنوب نغفر لكم كل خطاياكم فكانت النتيجة أن دخلوا البلدة وبدلا من أن يقول الكل حطة قال بعضهم قولة غيرها مخالفين حكم الله فكانت نتيجة المخالفة أن بعث الله على المغيرين للقولة عذاب من السماء أهلكهم به وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين فبدل الذين ظلموا قولا غير الذى قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزا من السماء بما كانوا يفسقون "وأما المطيعين لقول الله فعاشوا حكاما للأرض المقدسة .
الأخ المنتصر السلام عليكم وبعد :
قلت "
ولكنانت لم تستعمل القران كا تبيان بل استعملت حتى الرويات من السنه كا عامل مساعد وفىنفس الوقت تنفى كتب السنه
دعنا نرجع الى ماكتبته ونأخذ بنصيحتك نستعمل القران كا تبيان
جاء فى مقالك وهو محفوظ عندى على سطح المكتب لدراسه هذاالموضوع من كل الجوانب
وحتى الغرض منه
ولذا كان نصيب أصحاب الفيل حسب الروايات التاريخيةهو الهلاك لما أرادواهدم الكعبة وفى حادثة الفيل قال تعالى بسورة الفيل "ألم تركيف فعل ربك بأصحاب الفيلألم يجعل كيدهم فى تضليل وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصفمأكول
هنا نجد انك استندت حتى على الروايات وليسالقران فقط"
يا أخى المنتصر لو رجعت لنص الكلام لوجدتنى أقول "حسب الروايات التاريخية "
ولم أقل حسب القرآن ولم أقل حتى حسب السنة لأن السنة على حد ما تسعفنى الذاكرة الضعيفة ليس فيها حديث عن حادثة الفيل وهدم الكعبة وأبرهةومن ثم فأنا لم استشهد بالسنة وإنما قلت أن الروايات التاريخية تؤيد قول القرآن فى حماية الله للكعبة ولم أقل أنها تؤيده فى أن حادثة الفيل كانت خاصة بالكعبة بدليل أنى لم أفسرها فى ذلك الموضع واكتفيت بالقول وفى حادثة الفيل قال تعالى ومن ثم يصبح سؤالك التالى لا قيمة له لأنى لم أقل ما قولتنى "

السؤال هو
كيف استنجت من هذه السوره ان اصحاب الفيلجاءو لتهديم الكعبه برغم السورة واضحه
ومبينه ليست لها صله بالكعبه علىالاطلاق
او معنى كلمه كيدهم هى تعنىتهديم الكعبه"

وأما قولك "كما كان نصيب كفار قريش هو بعث الدخان المبين عليهم نتيجةارتكابهم جرم فى مكة وهو إيذاء وقتل المسلمين وإخراجهم من ديارهم وفى هذا قال تعالىبسورة الدخان "فارتقب يوم تأتى السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب أليم ربنااكشف عنا العذاب إنا مؤمنون "فارتقاب محمد(ص)يعنى أن العذاب نزل بكفار قريش
وهنا نجد انك استعملت هذه السوره لغرض جرم فى الكعبه"
عد يا أخى إلى كلامى ستجد أنى لم أقل" لغرض جرم فى الكعبه" وإنما قلت كما نقلت أنت" نتيجةارتكابهم جرم فى مكة "ومن ثم يصبح سؤالك التالى لا قيمة له لأنى لم أقل ما قولتنى"
السؤال هو
كيف عرفت ان هذا الجرم حصل فى مكه وبسببتهديم الكعبه حتى جاءهم الدخان كا عذاب برغم من السوره لم تذكر مكهابدا؟"
وأما قولك "
"والأدلة فى القرآنواضحة على أن الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية وهى :
-قولهتعالى بسورة آل عمران "ولله على الناس حج البيت "وقوله بسورة البقرة "فمن حج البيتأو اعتمر
وهنا نجد انك استنتجت من ال عمرانوالبقره ان الكعبه ليست مكانها الحقيقى
(ولله على الناس حج البيت) من هنا تفهم ان مكان الكعبه الحقيقى ليس مكانهاالحالى
كيف اشرح لى؟
اليس نفهم ان فرض الله الحج للبيتفقط وليس دخل بمكان حتى ولو يكون البيت فى ميرى لاند"
يا أخى أنت فهمت من غير شرح فقلت " اليس نفهم ان فرض الله الحج للبيتفقط" وهذا نفسه ما قصدته فالحج للبيت
عد للحج الحالى ستجد أنه لما يقال أنه البيت الحرام إلى منى وعرفات والجمرات وغيرها من الأماكن الحالية خارج البيت فكيف يكون البيت الحالى هو نفسه البيت الحقيقى إذا كانت عرفات داخل الحقيقى وكذلك الصفا والمروة والمشعر الحرام وهم الآن خارج البيت الحالى بعدة كيلومترات
وأما قولك "
-أن مكة الحقيقية كانت بلدة لوط(ص)قريبة منهابدليل أن كفار قريش كانوا يفوتون عليها فى الليل والنهار وفى هذا قال تعالى بسورةالصافات "وإن لوطا لمن المرسلين إذ نجيناهوأهله أجمعين إلا عجوزا فى الغابرين ثم دمرناالأخرين وإنكم لتمرون عليهم مصبحينوبالليل أفلا تعقلون "وفى قربها أيضا قال تعالى بسورة هود"وما قوم لوط منكم ببعيد "وهذا يعنى أنها كانت على مسافة لا تزيد على عشرة أميال من مكة بحيث أن من يمشى فىأول النهار أو فى أول الليل يصلها قبل أن ينتهى النهار أو الليل والبلدتانالمنسوبتان حاليا للوط(ص) إحداهما موجودة فى إيران والأخرى فى الأردن أو شمالالسعودية تبعدان آلاف الأميال عن الكعبة الحالية
هنا نجد انك لم تستعمل القران كاتبيانا وانت بنفسك لم تعرف اين هى قريه لوط وكتبتفىايران او شمال السعوديه
ا الاردن وتريد ان تعرف مكان الكعبه عن طريق قريه ليس معروف مكانها ايناليس هذا مؤشر غير طيب
لو مثلاحددت مكان القريه وبدليل ثابت ومن القران سوف نقول والله الكاتب معه الحق"
يا أخى أنت هنا تجعلنى لم استشهد بالقرآن مع أن الآيات واضحة ومفهومة وهى أن قرية لوط(ص)كانت قريبة مكانيا بدليل أن القوم قريش كانوا يفوتون عليها بالليل والنهار وأما أنى لم أعرف مكان قرية لوط (ص) حاليا فأنا لأ أدعى معرفتها وإنما قلت أن البلاد أو الأماكن المسماة بلوط بعيدة بمئات الأميال عن مكة الحالية ومن ثم تحتم أن مكة الحالية ليست هى مكة الحقيقية لعدم وجود قرية تسمى بقرية لوط بالقرب من مكة الحالية
وأما قولك "
(وماقوم لوط منكم ببعيد) ليس مقصودبها المكان ياسيد بل هو الزمان وبدليل شعيب سرد الاقوام كلهم من قوم نوح الى هودالى قوم صالح الى قوم لوط وهذا يعنى بعد زمان وليس مكان
كان يجب عليك قول الايه كلها حتى يتبين وليس كما فعلتاستغليت جزء منها فقط وهو(وما قوم لوط منكم ببعيد)
وَيَا قَوْمِ لاَ يَجْرِمَنَّكُمْشِقَاقِي أَن يُصِيبَكُم مِّثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْقَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِّنكُم بِبَعِيدٍ"
يا أخى استدلالك هنا خطأ فنوح(ص) وهود (ص)وصالح(ص) ليسوا قريبين زمانيا من شعيب (ص) بدليل قوله تعالى بسورة الفرقان "وعادا وثمودا وأصحاب الرس وقرنا بين ذلك كثسيرا"
فهنا بين عاد قوم هود(ص) وثمود قوم صالح (ص) أقواما كثيرة وكذلك بينهم وبين أصحاب الرس
وأما قولك "
-أن مدين وهى بلدة شعيب (ص)كانت قريبة من بلدة لوط (ص)التى هى قريبة من مكة بدليل قول شعيب(ص)لقومه بسورةهود"وما قوم لوط منكم ببعيد "ومع هذا فإن مدين الحالية تبعد مئات الأميال عن مكةالحالية حيث تقع فى الأردن أوشمال السعودية
هنا لم يبين القران ان مدين تقع فىالاردن او شمال السعوديه "
يا أخى لم أ قل أن القرآن قال" ان مدين تقع فىالاردن او شمال السعوديه"
وإنما قلت مدين الحالية تبعد مئات الأميال عن مكة الحالية حيث تقع فى الأردن أوشمال السعودية ولم أتحدث عن مدين القرآنية وكل ما قصدته هو وجود تناقض مكانى بين الأماكن الحالية وبين الأماكم القرآنية وهذا التناقض يثبت أن هناك تزوير لأسماء الأماكن

وبرغم نصيحتك ان نرجع الى القران
بينما نجد القران ان هذه المنطقه هى التى تتكلم عنها هىمنطقه الروم(غلبت الروم فى ادنىالارض)

وقلت "
الدليل الأهم أيضا أن الكعبة الحالية تم هدمهاوتدميرها ودخول القوات الكافرة لها فى أثناء فتنة الهجيمان فى سبعينات القرن العشرينلما اعتصم بها هو وجماعته وآل سعود يعرفون هذا جيدا كما حدثت فيها ذنوب كثيرةكالسرقات ومع هذا لم يعاقب أحد منهم أى عقاب إلهى لأنها ليست كعبة الله
وهنا انت استعنت بشوى من التاريخ وتم تهديم الكعبه ولا يوجدلديك اى دليل تثبت ذلك"
يا أخى عد للجرائد فى سبعينات القرن العشرين وستجد ذلك مسجل فيها وفى نشرات الأخبار التليفزيونية فى تلك الفترة وتوجد كتب عن هذا الموضوع ابحث عنها فى الشبكة العنكبوتية أو فى كتب المكتبات
وأما السرقات فعد لسجلات المحاكم السعودية فى مكة والمدينة وستجد أحكام على النشالين فى الحج وأخر خبر قرأته فى أخبار جوجل يوم 20 أو 21 نوفمبر 2010 بالحكم على عدد منهم
وأما قولك "
-الصفاوالمروة ويغلب على ظنى–والظن لا يغنىمن الحقشيئا–أنهما عينان للماءفالماء فيهما صافى نقى وهو يروى العطش
وهنا استعملت الظن كا بيان وتخيلت ان الصفا والمروه عيوناذا كان هو وادى غير زرع ولاينبت فيه زرع دائما هذا ماقلت والان تقول الصفا والمروهمن اجزاء البيت وعيون مياه"
هنا استعملت الظن فهذا ما اعترفت به فأنا لم أنكر الصفا والمروة كمسميات وإنما أنكرت أنهما جبلان حيث لا يوجد دليل قرآنى على هذا وقلت هذا المعنى اعتمادا على وجود أكل هو وجود اللحوم فى الكعبة وهو الهدى وهذا اللحم يستلزم وجود ماء وقد أخذت المعنى من المعنى اللغوى للكلمتين
ووجود عيون ماء لا يعنى وجود زرع فهناك أراضى ليس فيها زرع مع كثرة مياهها بسبب ملوحة التربة فيها أو بسبب اخر
وأما قولك "والبيت والبلد الأمين والزيتون دليل علىكونهم فى موضع واحد ومن ثم فسيناء هى مكة
هل تقصد سيناء مصر اعتقد لايوجد لديك ااى دليل ثابت منالقران ان سيناء هى الارض الموجوده فى مصر"
لم أقصد سيناء المصرية الحالية ولم أحدد فى المقال مكان للكعبة بدليل مطالبتى بالبحث عنها فى كل مكان حتى نجدها
وأما قولك "
أنا عندى يقين بان هذا البحث ليس من حضرتك وهو من الدكتور القمنى لان لا يوجد لديكردود"
يا أخى هات دليلك على أنى نقلت البحث من سيد القمنى وأما تأخرى فى الرد فبسبب انقطاع الاتصال بالشبكة لمدة تزيد على أسبوع وقبلها كان الاتصال متقطعا حيث كنت أضع ردود فى بعض المواقع وعندما افتحها مرة أخرى لا أجد هذه الردود بسبب انقطاع الاتصال أثناء الإرسال
قلت "
والدكتور القمنى هو من قال ان الكعبه فى سناءكما ذكرت حضرتك
فوتك بعافيه"
لو عدت لمقال أخرى لى اسمه حكاية الصلاة تجده فى موقع أهل القرآن وفى مدونتى كعبة الله فى مدونات مكتوب ستجد أن الحكاية تناقش نقطة هامة وأن مصر الحالية بكل ما فيها ليست هى مصر القرآنية ومن ثم سيناء المصرية الحالية لا علاقة لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: رد: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 10:49 pm

وهذا هو هو النص :
"فقلت وهذا يعنى أن مصر هى الأخرى ليست مصر الحالية لأن موسى (ص)وصل مدين ولابد أنها كانت مجاورة لمصر ولكنها لا تقع داخل سلطان فرعون فقال طه الركوبى هذا جنون والله فقال عبد الله بل هو العقل فقلت ولكن فى القرآن ما يدل على أن طور سينين لم تكن تقع داخل مصر إطلاقا بدليل أن فرعون لم تكن له سلطة بعد البحر الذى عبره بنو إسرائيل لأنهم وجدوا قوما يعبدون الأصنام ولو كانوا من قوم فرعون لقاتلوهم أو لبعث فرعون من يأمرهم بقتالهم وهذا هو قوله تعالى بسورة الأعراف "وجاوزنا ببنى إسرائيل البحر فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون "ومن ثم فسيناء كانت منطقة تفصل بين مدين ومصر الحقيقية فقال عبد الله كلام سليم يتبين صدقه من كلام فرعون ذاته بسورة الزخرف "أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى "فهنا الرجل بلاده بها أنهار بينما مصر الحالية ليس بها سوى نهر النيل زد على هذا أن موسى (ص)لما كان فى سيناء وطلبوا منه الأطعمة الأخرى قال لهم "انزلوا مصرا فإن لكم ما سألتم "وهذا يعنى أن سيناء لم تكن جزء من مصر إطلاقا فقال عمران الصيرفى حتى قول يوسف(ص)بسورته "ادخلوا مصر إن شاء الله أمنين "يدل على أن مصر هو اسم بلدة واحدة هى عاصمة الدولة بدليل أن يعقوب (ص)والأسباط(ص)جاءوا من البادية كما قال يوسف(ص)"وجاء بكم من البدو "ومن ثم لا علاقة لمصر الحالية بالحقيقية فتلك كانت بلدة واحدة مقر للحكم والحالية دولة لا يوجد بها بلدة تسمى مصر فقط عدا مصر العتيقة فقال سيف التونى وقول فرعون "وهذه الأنهار تجرى من تحتى "يعنى أن مصر البلدة أو العاصمة كانت تجرى فى أرضها عدة مصادر للمياه وهذا غير ملاحظ فى أى بلدة فى مصر الحالية فقال على المعافرى وأيضا أن فرعون لما بعث بمشورة حاشيته بعثها للمدائن وليس لمصر وهو قولهم بسورة الأعراف "وأرسل فى المدائن حاشرين يأتوك بكل ساحر عليم "ولو كانت مصر اسم للدولة لقالوا فى مصر ولم يقولوا المدائن فقلت وحتى قوله بسورة يونس "وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا "يعنى أن القوم جعلوا مساكنهم كلها فى مكان واحد هو فى البلدة المسماة مصر وليس فى ما يسمى الدولة ككل فقال عبد الله ولا تنسوا أن بين مصر وسيناء أى أرض التيه بحر هو الذى غرق فيه فرعون وقومه وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "وجاوزنا ببنى إسرائيل البحر "ولا يوجد بين سيناء الحالية وبقية مصر بحر فاصل ومن ثم فمصر فى القرآن ليست ما نطلق عليه مصر"
وقلت "حضرتك تريد ان تعرف سفينه نوح اين نزلت لكى تعرف الارضالمباركه عن طريق هذا النزول
هى نزلت فى مصر ولكن اعتقد لا يفيد لان نوح من طلبنزول مباركا وليس الله العظيم الذى قال سوف ننزل بك نزول مبارك"
السؤال لك :
وهل مصر ذكر فى القرآن أنها مباركة حتى تكون منزلا مباركا ؟
كما أن نوح لم يطلب نزولا وإنما طلب منزلا مباركا فراجع الآية والله هو الذى طلب منه أن يقول هذا الكلام فراجع الآيات بسورة المؤمنون :
"فإذا استويت أنت ومعك على الفلك فقل الحمد لله الذى نجانا من القوم الظالمين وقل رب أنزلنى منزلا مباركا وأنت خير المنزلين "
على ماذا يدل قوله قل ؟أليس دال على أن الله هو من طلب منه ذلك القول ؟
إن شاء الله بقية الردود قريبا

الرد العاشر
الأخ محمد السلام عليكم وبعد : إجابة الأسئلة : *** هل بين الله لنا في كتابه العزيز إن الكعبة أقامها نبيه إبراهيم في الحجاز ؟ كل ما أتى فى القرآن لا يدل على بناء إبراهيم (ص) للكعبة فالكعبة موجودة وكل ما امره الله به هو تطهيرها أى تنظيفها من الأتربة وهو قوله تعالى بسورة الحج "وطهر بيتى " وقوله بسورة البقرة "أن طهرا بيتى " ومن ثم فرفع القواعد هو حمل الأتربة وما شابهها خارج البيت فلم يكن هناك أمر لهما غير التطهير *** بعد إن أراد قوم إبراهيم عليه السلام قتله نجاه الله إلى الأرض التي بارك فيها للعالمين هو والنبي لوط ، أين هي تلك الأرض؟ الأرض المباركة التى هاجر لها لوط(ص)وإبراهيم (ص) هى المسجد الحرام فى مكة فلم يصف الله فى القرآن مكان بالبركة سواه *** وكم مرة هاجر النبي إبراهيم عليه السلام من خلال نصوص القرآن ؟ لا يوجد فى القرآن سوى مرة واحدة وهو قوله تعالى " "ونجيناه ولوطا إلى الأرض التى باركنا فيها للعالمين" فالله نجاهما من أرض القوم الأصلية إلى مكة *** ماذا تعني الأرض المباركة ؟ الأرض المباركة تعنى الأرض المقدسة التى هى سبب لقيام الحياة حيث لا يقدر أحد على إيذاء أحد فيها بالقتل أو الجرح لأن الله يعاقبه عندما يقرر فقط القيام بالأذى داخل الحرم كما أن فيها كتاب الله المحفوظ الذى يضمن الحياة السعيدة لمن يتبعه ومن ثم فهو بركة أى نفع *** ومن هم العالمين ؟ العالمين هم الناس جن أو إنس من مبدأ الخلق حتى يوم القيامة *** ولماذا يظن الناس إن ابراهيم قبره في فلسطين ولماذا قالوا أمضى عمره هناك ؟ كل هذا ناتج من اتباع الروايات والكتابات الكاذبة فى العهدين القديم والجديد وهى روايات تناقض بعضها فى الأماكن التى عاش فيها القوم *** الله سبحانه وتعالى يخاطب في قوم جعل لهم جنات وانهار وخيرا كثير وبالاستعانة بالجوجل ايرث على منطقة الحجاز فلا توجد انهار أو جنات إنما وجود صحراء قاحلة فهل هذه الصفات تنطبق على الأرض التي بارك الله فيها للعالمين ؟ بالقطع لا تنطبق هذه الصفات على أرض الحجاز الحالية خاصة أن مكة كان بها التين والزيتون خارج الوادى غير زرع وهو الوادى المقدس أى الكعبة *** نرى في القرآن وأكثره يقص الله علينا أخبار أهل الكتاب وهو يخاطب فيهم ، فما تعليلكم في وجود أهل الكتاب من نصارى ويهود في الجزيرة العربية عند مكة والمدينة في قرى كثيرة محصنة وذات أسوار وجدر ؟ كما هو حادث الآن تحدث هجرات وانتقالات من البشر بسبب سوق العمل والتضييق بكافة صوره ومن ثم فنصارى ويهود مكة والمدينة انتقلوا للعمل بها أو لأنهم يعرفون أن من يؤذى غيره فيها يعاقب أو بانتظار الرسول الأخير ومن ثم سكن نسلهم مكانهم ونسوا ما أتى الآباء لأجله ولذا كذبوا الرسول (ص) *** ما سبب مجيء أهل الكتاب من مئات الكيلومترات إلى صحراء قاحلة والعيش هناك رغم إن الأرض التي أمرهم الله بالدخول إليها والعيش فيها هي فلسطين الأرض المقدسة حيث قراهم ومعابدهم ورسلهم تتواتر عليهم هناك ؟ إن سبب مجيئهم لمكة والمدينة الحالية هو اضلالنا عن مكان الكعبة الحقيقية ***من خلال الجوجل ايرث لا وجود لقرى حول مكة أو المدينة في الحجاز ولا اثر لقرى دمرت أو بقايا كقصور وأبار معطلة أو مساكن ومن خلال الجوجل ايرث لا يتبين إن هناك كانت حضارات أو زرع أو أراضي تستطيع فيها الأنعام إن تعيش وترتع فكيف نفسر ذلك ؟ على من يصدقون أن مكة الحقيقية هى مكة الحالية أن يجيبوا على السؤال *** عندما يأتي رسول مثل عيسى عليه السلام ويقول لقومه بأنه مبشرا برسول سيأتي من بعدي، فأين المكان الذي سيأتي إليه هذا الرسول ؟ الآية لا تتكلم عن مكان وإنما عن إتيان نبى وقطعا هو يأتى فى زمان وأما المكان الذى يأتى إليه فهو مختلف بقاع الأرض لأن الداعية يدعو كل الناس *** يقول الله سبحانه العليم الخبير ( وَلَقَدْ جَاءكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ ) على ضوء هذه الآية فالله هو الذي يبعث الرسل إلى أقوامهم ولا نجد في الكتاب الحكيم إن الأقوام هي التي تبحث عن الرسل وتهاجر إليهم ، والسؤال هو ما تفسير وجود بني إسرائيل والنصارى في الحجاز وهو سؤال مهم جدا ؟ سبب وجودهم كما قلنا سابقا هو إضلالنا عن مكان الكعبة الحقيقية وعندما نتكلم عن اليهود والنصارى لا نقصد الحاليين وإنما نقصد الآباء الذين عملوا بالإتفاق مع باقى الكفار على إضلالنا عن الكعبة الحقيقية *** الآية السابقة تخاطب في فرعون وقومه وذلك ردا على قولهم حين قالوا من بعد هلاك يوسف عليه السلام إن الله لن يبعث من بعده رسولا، وكلمة من بعده أي يأتيهم هم أنفسهم في المكان المتواجدين فيه وفي الأرض التي يعيشون فيها وفي المكان الذي جاء فيه يوسف عليه السلام ، وهو نفس المكان الذي جاء إليه موسى عليه السلام من بعد يوسف النبي ، وبهذا البرهان نستدل على إن الرسول محمد قد بعث للعالمين بمعنى لأهل الكتاب أصحاب الديانتين اليهودية والنصرانية والى المشركين والكفار من الأميين الذين لم ينزل عليهم كتاب من قبل وهذا بيان ومعنى أرسلناك للناس كافة ، والآية السابقة تطابق هذه الآية التي تبين وبوضوح إن محمد عليه السلام جاء إلى اليهود والنصارى في المكان الذي جاء إليه عيسى ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ ) . ما وجه الاختلاف بين الآيتين ؟ معظم الرسل المذكورين فى القرآن عاشوا فى مكان واحد هو مكة وذلك بعد نجاتهم من عذاب الله الذى حل بأقوامهم فى قراهم وقراهم كان كلها قريبة من مكة الأخ أيمن 1 : السلام عليكم وبعد : قلت " إلى كل باحث عن الحقيقة من خلال القرآن ( الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) من هم الرسل الذين جاءوا من قبل النبي محمد ؟ ومن هم أولئك الذين لا يؤمنون حتى يأتيهم محمد عليه السلام بقربان تأكله النار؟ الرسل المقصودين هم رسل بنى إسرائيل واليهود معظمهم هم الذين لم يؤمنوا بمحمد(ص) بسبب أنه لم يأتيهم بالقربان لأن الله منع عنه الآيات المعجزة التى يراها الناس فقال "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون " الأخ الودق السلام عليكم وبعد : قلت " هذا لا يعني انهم ليس في مكة , ولقد كان في مكة من اهل الكتاب , لان مكة كان فيها من اهل الكتاب و الاميين , ومكة في الحجاز و فيها بكة , فهل تعرف اين تقع بكة قبل مكة ؟؟؟ يا اخي اذهب و ابحث عن بكة اولا قبل الكعبة ؟ فهل تعرف ما هي بكة ؟؟ فان بكة تجعل من بحث الاخ رضى الدماطي كانه هباء منثورا , فاين بكة قبل الكعة ؟؟؟" من قال أن بكة فى مكة ؟ أعطنى النص الدال على هذا إن النص يقول الكعبة أى البيت الحرام فى بكة فى سورة آل عمران "إن أول مسجد وضع للناس للذى ببكة " وحرب الفتح كانت بمكة فمن حاربوه هم من صدوه عن المسجد الحرام فيها وفى هذا قال تعالى بسورة الفتح "وهو الذى كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم وكان الله بما تعملون بصيرا هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدى معكوفا أن يبلغ محله " ومن ثم فهما مكان واحد وإن كان يضمان داخلهما قرى أى أحياء متباعدة الأخ محمد جو السلام عليكم وبعد : ردا على تساؤلك: "ارجوا من حضرتك إن تخبرنا عن مفهوم هذه الآية وهل كلمة قياما التي جاءت فيها وهي مشابهة للآية التي استدلت بها تعود على الناس أو على الأموال ( وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا ). ؟" القيام فى آية السفهاء تعود على الأموال فالأموال هى وسيلة لضمان الحياة حيث نشترى بها الطعام والشراب والدواء والكساء أو نأخذ منها الطعام والشراب والدواء والكساء والذين لا نقدر على الحياة من دونهم والكعبة قيام للناس حيث تحافظ على حياة الناس الدنيوية من خلال أن لا أحد يقدر على القتل فيها وعلى حياة الناس الأخروية من خلال احتوائها على كتاب الله الذى يضمن لهم الحيوان وهى الحياة كما قال تعالى "وإن الدار الأخرة لهى الحيوان "
الرد الحادى عشر
الأخ ايمن 1 السلام عليكم وبعد: كما استنتجت انت جبل الطور عليه اشجار الزيتون فمكة الحقيقة يحيط بها جبلى الطور الغربى والشرقى وعلى الجبل شجر الزيتون مصداق لقوله تعالى بسورة الفرقان "وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين "كما نلاحظ أن الله جعل الطور مقرونا بالبيت وبمكة كقوله بسورة الطور "والطور وكتاب مسطور فى رق منشور والبيت المعمور "وكقوله بسورة التين "والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين " هذه العلامة الوحيدة التى اعرفها حاليا الأخ المنتصر السلام عليكم وبعد : سيناء ليست فى مصر الحالية ولا فى فلسطين الحالية فجبل الطور المصرى المزعوم ليس سوى جبل واحد وليس جبلين شرقى وغربى كما قال تعالى " وما كنت بجانب الغربى " و"وما كنت بجانب الطور إذ قضينا إلى موسى الأمر"
موقع العقل يعمل كالمظلة (منتدى محمد شحرور)
الردود
الأخ أحمد عيسى ابراهيم السلام عليكم وبعد :
قلت "كتاب الله المنزل على رسوله الأمين محمد فيه الرسالة ( الآيات المحكمات = أم الكتاب ) التي هي الشرع الذي شرعه الله لأمته وفيه النبوة ( القرءان والسبع المثاني = الآيات المتشابهات ) فالذكر هو كتاب الله المنزل الذي ضم الرسالة والنبوة ولا يقال له تفسير القرءان الإلهي كما تفضلت ."
أنت هنا تعتبر الرسالة غير النبوة وهما عندى واحد ولى مقال اسمه الرسل هم الأنبياء والأنبياء هم الرسل أنقله لك هنا :
الأدلة على كون الرسل هم أنفسهم الأنبياء هى:
1- قوله تعالى بسورة البقرة "كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين" فانظر كلمة بعث التى تعنى أرسل وأرسل من النبيين وبدليل أن الله أعاد نفس المعنى مفسرا مبينا معنى كلمة الأنبياء فوضع كلمة الرسل أو المرسلين مكان الأنبياء فقال بسورة الأنعام "وما نرسل الرسل إلا مبشرين ومنذرين " وقال بسورة الكهف " وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين"
2- قوله تعالى بسورة الزخرف " وكم أرسلنا من نبى فى الأولين "فهنا أرسل الله الأنبياء
3- قوله تعالى بسورة الأعراف "وما أرسلنا فى قرية من نبى "فهنا أرسلنا نبى فى كل قرية
4- قوله تعالى بسورة الحج " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبى "فهنا أرسنا نبى وقد فسر الله رسول بنبى
5- قوله تعالى بسورة الإسراء " ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض "فقد فسره الله بقوله فى سورة البقرة "تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض" فهنا فسر الله النبيين بالرسل
6- فسر الله القتلى من أنبياء بنى إسرائيل كما فى قوله تعالى بسورة آل عمران " ويقتلون النبيين بغير حق " بأنهم رسل بقوله بسورة المائدة "لقد أخذنا ميثاق بنى إسرائيل وأرسلنا إليهم رسلا كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقا كذبوا وفريقا يقتلون " فهل أنا مخطىء فى استدلالى هذا ؟
7- فسر الله النبى فى قوله تعالى بسورة الزخرف " وما يأتيهم من نبى إلا كانوا به يستهزءون" بأنه الرسول بقوله فى سورة الحجر" وما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزءون" فهل أنا هنا مخطىء؟
8- بين الله لنا أن البر يؤمن بالنبيين فقال "لكن البر من آمن بالله واليوم الأخر والملائكة والكتاب والنبيين " فهل معنى هذا أن نكفر بالرسل ؟قطعا لا أنه قصد أن النبيين هم أنفسهم الرسل
9- أن الله عرف رسوله بأنه النبى الأمى فقال بسورة الأعراف "فأمنوا بالله ورسوله النبى الأمى "
10- بين الله أن النبيين فى الجنة فقال بسورة النساء" ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا" ولا يوجد آية تقول أن الرسل فى الجنة ولو اعتبرنا الأنبياء غير الرسل فمعنى هذا هو أن الرسل فى النار وهو كلام غير معقول
11- عرف الله المسيح (ص) بكونه رسول فقال بسورة المائدة "ما المسيح ابن مريم إلا رسول " ومع هذا عرف المسيح(ص) نفسه بكونه نبى فقال بسورة مريم" وجعلنى نبيا "
وأما قولك أن الذكر لا يسمى تفسيرا فقد جاء ذكر التفسير فى قوله تعالى بسورة الفرقان "إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا " وهو يسمى أيضا بيان القرآن لقوله تعالى بسورة القيامة "فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه " وما قلته عن التفسير هو شرح للتبيين والتفصيل
وقلت "هناك تناقضاً في فهمك لهذا الأمر فاللوح المحفوظ هو من عالم الغيب وليس من عالم الشهادة وفيه القرءان المجيد الذي نزل وأنزل بلسان عربي مبين على رسول الله ."
أريد منك دليل قرآنى على كون اللوح المحفوظ من عالم الغيب وكيف يكون من عالم الغيب والله يقول فى سورة الواقعة "لا يمسه إلا المطهرون " فهنا الحجاج والعمار يمسونه فى الكعبة الحقيقية
زد على هذا أن الذكروهو الوحى كله من آدم(ص)حتى محمد(ص) كان مع النبى (ص)نفسه وفى هذا قال تعالى فى سورة الأنبياء "هذا ذكر من معى وذكر من قبلى " فكيف يكون معه ثم يكون من عالم الغيب ؟
وقلت "عليك أن تفرق بين دليل القول ( مطهرون ) وبين دليل القول متطهرون فالمطهرون هم الملائكة والمتطهرون هم من البشر
وحج البيت هو للناس كافة وليس مقصوراً على أمة محمد ذلك لأن الحج من شعائر الإسلام الذي هو دين الفطرة والمسلم هو كل من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً بصرف النظر عن الشريعة التي يتبعها والتي ارتضاها الله له ، فلكل أمة من الأمم شرعة ومنهاجاً ارتضاها الله لها "
عليك أخى أن تأتى بدليل قرآنى على أن المطهرون هم الملائكة ولا يوجد دليل فى آيات سورة عبس فالسفرة كلمة تنطبق على البشر أكثر من الملائكة فالحجاج والعمار يسافرون لمكة والملائكة بعضهم يسافر أحيانا لإنزال الوحى بينما هم مقيمون فى السماء ولا ينزلون الأرض لخوفهم وعدم اطمئنانهم فيها مصداق لقوله تعالى بسورة الإسراء""قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا"
وكلمة الناس فى القرآن أحيانا تأتى بمعنى المسلمين وأحيانا بمعنى الكفار ففى قوله تعالى بسورة البقرة ""إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين " فهنا الملعونين هم الكفار فمن هم الناس اللاعنين هنا غير المسلمين ومن ثم فقوله تعالى بسورة آل عمران "ولله على الناس حج البيت "تعنى المسلمين ولا يوجد أحد يحج لمكة -حتى الحالية - سوى المسلمين والشرائع الضالة كلها لا توجد منها شريعة توجب الحج لمكة أو حتى تستحبه
ولو كان فرض على الناس جميعا ما طالب الله المسلمين بمنع الكفار من دخول البيت فقال فى سورة التوبة "يا أيها الذين أمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا "
وقلت "بقولك هذا كأنك تقول بأن الذي أمر الناس بحج بيته الحرام في كتابه المنزل على رسوله محمد والذي به أكمل الدين وتمت النعمة قد قد غفل عن أمر خطير وهو أن مكان البيت سوف يضيعه الناس بعد رسوله محمد وسيحجون إلى بيت غيره وحاشى للحي القيوم العليم الخبير "
الله لم يغفل عن شىء ولو تدبرت القرآن لوجدت أن البيت كان قد أهمل ولم يعرف أحد مكانه حتى بينه الله وعرفه لإبراهيم (ص) ومن ثم فمكان البيت كان يجهل عبر العصور وفى هذا قال تعالى بسورة الحج "وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت "
وقلت "كان الوادي بذلك العهد غير ذي ذرع وبكة في الوادي لكن هذا لا ينفي ولا يشير إلى أن مكة لا ينبت فيها أي نبات ."
لم أقل أن مكة لا ينبت فيها أى نبات وإنما قلت الوادى وهو قولى "قوله تعالى بسورة إبراهيم "ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم "فهنا الوادى الذى يقع فيه البيت لا ينبت أى نبات مهما كان " فهنا أتكلم عن الوادى الواقع فيه البيت
وقلت "ما استندت عليه لا يشير إلى أن الذبح يكون قريبا من البيت بل يشير إلى أن لحوم الهدي مآلها إلى البيت كي ياكل منها الناس خاصة البائس والفقير ... الخ "
الذبح يكون فى المشعر الحرام وما دام سمى المشعر وهو المذبح الحرام فهو فى داخل البيت الحرام لقوله تعالى فى سورة البقرة "فاذكروا الله عند المشعر الحرام "
وقلت "لتوجيه هو أن نتخذ من مقام ابراهيم مصلى وليس أن نتخذ عليه مسجداً ."
لم أقل أن نتخذ المقام على إبراهيم(ص)مسجدا وإنما قلت أن مقام إبراهيم (ص) هو القبلة وقطعا إبراهيم(ص) ليس له مقام أى ضريح فى الكعبة وإنما هو المكان الذى عمره أى طهره وهو البيت الحرام نفسه .
وقلت "لو صح ما تقول لما ورد التوجيه فلا جناح عليه أن يطوف بهما ذلك لأنهما لو كانا ضمن البيت فأنت تطوف بالبيت ولا حاجة لذكر التطوف بهما ."
ذكر الصفا والمروة وحدهما يدل على أن الكفار كان لهما فيهما تشريع وهو عدم الطواف بهما فبين الله للمسلمين أن الطواف -وهو هنا بمعنى الإتيان هنا حيث يحضروا لمكان وجودهما -واجب فى الحج والعمرة وهما ضمن البيت وقد ذكرا وحدهما لوجود تشريع الكفار فيهما لمحوه من أذهان المسلمين فى ذلك العصر
وقلت "نعم أن قرية قوم لوط قريبة جداً من مكة وهي في الوادي وعلى الطريق التجاري القديم وكان من الأولى بحكومة المملكة العربية السعودية الكشف عن أطلال هذه القرية بدلا من بناء الفنادق الفارهة والتوسعات في مكة كي تكون هذه الأطلال شاهدة على صدق النبأ القرءاني ."
لم نسمع بوجود هذا الكشف ولم يأتى له ذكر فى العهد قبل السعودى ثم هل يوجد دليل على ان الأطلال التى ذكرتها هى لقوم لوط(ص)؟
قطعا لا يوجد دليل على انتمائها لأحد إن كان لها وجود
وقلت "عليك أن لا تغفل عن التغير المناخي الذي حدث فتلك البلاد قبل 14 قرنا ونيف كان مناخها غير المناخ السائد حالياً ."
مكة الحقيقية لا يمكن تغيير معالمها حتى يوم القيامة حتى نقدر على الوصول لها إذا أهملها البشر وغفلوا فيما بعد عن مكانها ولو تغيرت معالمها لأصبح كلام الله فى القرآن غير صادق ولكن لابد أن تكون معالمها ثابتة حتى يمكن الوصول لها
وقلت "الكعبة هي اول بيت وضع للناس منذ زمن الخروج من الجنة والهبطة وليس أول مسجد وبكة غير مكة فبكة في الوادي وفيها الحرم والبيت المبارك هو الذي لاينقطع خيره وبركته عن الناس وهذا كان شأن البيت منذ البدء وبئر زمزم بئر يتصل بحوض جوفي ذو حجم كبير يقع حتى نهاية صحراء البرع الخالي وهو أعظم وأنقى حوض مياه عذبة في العالم وهذا ما كشفته الأقمار الصناعية في تسعينيات القرن الماضي وهذا إحدى تجليات بركة بيت الله الحرام ."
ما هو دليلك القرآنى على أن بكة غير مكة ؟
لا يوجد دليل ففيها البيت هما كلمتان بمعنى واحد هو البلدة التى توجد فيها الكعبة
هل يوجد دليل قرآنى على ما يسمى بئر زمزم فى البيت ؟
وأما قولك عن الأرض المباركة والمقدسة "المسجد هنا يشمل كل الأرض المباركة بما فيها الأرض المقدسة التي فيها المسجد الأقصى وبما فيها المسجد الحرام الذي يقع في الأرض المباركة وليس في الأرض المقدسة ."
كلامك هنا به تناقض فالمسجد الحرام عندك يشمل الأرض المباركة وفيها المقدسة وهو قولك " المسجد هنا يشمل كل الأرض المباركة بما فيها الأرض المقدسة التي فيها المسجد الأقصى" ومع هذا تقول أنه يقع فى الأرض المباركة وهو قولك "بما فيها المسجد الحرام الذي يقع في الأرض المباركة "
وقلت "يقع في الأرض المقدسة وفي بلاد الحجاز ."
ما هو دليلك على وجود المسجد الأقصى فى الحجاز من القرآن آو من الواقع ؟
وقلت "
أظنك بعد هذا ستقول لنا بأن مسجد الرسول الذي فيه قبره ليس المسجد الحالي !!!!!!!!!!!!!!!!"
والسؤال لك ولغيرك وما هو الدليل على وجود مسجد للنبى(ص) ؟
لم يأت فى القرآن وجود مسجد للنبى (ص) والموجود هو مسجد التقوى
وأما حكاية القبر فهو خبر نتناقله ولم يشاهد أحد ما بداخل القبر
وقلت "مهما كان كبر التحريف والتزوير في التاريخ وفي الأحاديث المكذوبة على رسول الله الصادق الأمين فقولك هذا فيه جرأة كبيرة على رسول الله وسوف تتحمل وزره ."
الخطأ هنا هو أنك تظن أنى أشتم النبى(ص) ولو رجعت للمكان الذى نقلت منه هذه العبارة لوجدتها جزء من حكاية أو رواية على لسان أحد الكفار فعد إلى المقال فستجد فيه :
"بسم الله الرحمن الرحيم
هذه حكاية تخيلت فيها كيف تم إهمال الكعبة الحقيقية وإبعاد الناس عنها حتى لا يصلوا للحق والحقيقة التى نبحث عنها جميعا الآن وتم بناء بناء البديل الحالى لها وذلك على لسان أحد الكفار الذين شاركوا فى تلك العملية "
ومن ثم فأنا لم أتجرأ وأشتم النبى (ص)
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: رد: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 10:50 pm

الرد الثانى
الأخ العزيز أحمد السلام عليكم وبعد :
قلت "ورسل الله هم من جاؤوا اللناس بكتاب فيه شرع الله .
والنبوة علوم وسنن كونية وآيات في الآفاق والأنفس ..الخ "
الأنبياء يا أخى أحمد أتوا بالكتب كما قال تعالى بسورة آل عمران "وإذا أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة "
وكما قال بسورة البقرة "فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب "
وقد كررت نفس الخطأ بقولك "كل رسل الله من البشر هم أنبياء وليس كل نبي منهم رسولاً
فالرسول هو من جاء للناس بشريعة ( رسالة ) من الله "
ففى آية سورة البقرة وآية سورة آل عمران لم يستثن الله نبى من نزول الكتاب وهو الرسالة عليه
وقلت "الرسالة هي الشريعة وفيها حكم الله " والحق أن الشريعة هى جزء من الرسالة لقوله تعالى "ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا" فالرسول لا يتبع الرسالة كلها لوجود القصص وأقوال الكفار المحكية فيها وهذه القصص والأقوال المحكية لا تتبع
الشريعة والشريعة هى حكم الله وهى جزء من الرسالة
وقلت "أما القرءان فيؤول ولا يفسر "
نعم القرآن يؤول بمعنى يفسر بمعنى يبين بمعنى يفصل ولكن المؤول المفسر هو الله الذى أعطى علم التأويل وهو التفسير أهل العلم كما قال تعالى بسورة البقرة "كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون " وقال بسورة الروم "كذلك يفصل الآيات لقوم يعقلون "
وقلت "كما ترى فالكتاب المكنون هو كتاب في عالم الغيب ( اللوح المحفوظ ) والقرءان نزل من هذا اللوح المحفوظ بأمر رب العالمين .
والمس غير اللمس ، فمس الكتاب هو الاطلاع على غيوبه وأسراره "
قلت أن الكتاب المكنون فى عالم الغيب ولا يوجد فيما استشهدت به من آيات ذكر لعالم الغيب أريد ذكرا صريحا أو قرينة يستدل بها على عالم الغيب
وقلت "اقتباس:
زد على هذا أن الذكروهو الوحى كله من آدم(ص)حتى محمد(ص) كان مع النبى (ص)نفسه وفى هذا قال تعالى فى سورة الأنبياء "هذا ذكر من معى وذكر من قبلى " فكيف يكون معه ثم يكون من عالم الغيب ؟

الذكر هو الكتاب المنزل وسياق الآية يشير إلى غير ما ذهبت إليه فانظر :
{أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ }الأنبياء24"
نعم الذكر هو الكتاب المنزل ولكن لاحظ أنت القول "من معى " و"من قبلى " ولو رجعت للقرآن لوجدت التفسير هو قوله تعالى ""وسئل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون "فهنا سؤال من قبل الرسول عن الآلهة المزعومة وبالقطع الرسل ماتوا ومن ثم فهو يسأل الوحى المنزل عليهم ومن ثم فالوحى كله كان موجودا معه .
وقلت "اقتباس:
عليك أخى أن تأتى بدليل قرآنى على أن المطهرون هم الملائكة ولا يوجد دليل فى آيات سورة عبس فالسفرة كلمة تنطبق على البشر أكثر من الملائكة فالحجاج والعمار يسافرون لمكة والملائكة بعضهم يسافر أحيانا لإنزال الوحى بينما هم مقيمون فى السماء ولا ينزلون الأرض لخوفهم وعدم اطمئنانهم فيها مصداق لقوله تعالى بسورة الإسراء""قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا"

المطهرون : هم من كانوا بالفطرة والخلقة التكوينية طاهرين وهم الملائكة
والمتطهرون : هم من قاموا بفعل وجهد حتى حدث التطهر لديهم وهم من البشر ."
لم تأتنى بدليل قرآنى وحدثتنى عن تاء الجهد مبتعدا عن المطلوب
وفرقت بين المطهرون والمتطهرون دون دليل مع أن الله قال فى البشر "فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين "فسمى المسلمين هنا المطهرين من البشر
وللعلم فالملائكة ليسوا طاهرين بالفطرة وإنما بالإرادة بدليل اعتراضهم على مشيئة الله فى خلق آدم(ص) حتى سمى الله ذلك اختصاما فقال بسورة ص"ما كان لى من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون "فهم يخطئون لكونهم مخيرين وليسوا مسيرين
وقلت "اقتباس:
وكلمة الناس فى القرآن أحيانا تأتى بمعنى المسلمين وأحيانا بمعنى الكفار ففى قوله تعالى بسورة البقرة ""إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين " فهنا الملعونين هم الكفار فمن هم الناس اللاعنين هنا غير المسلمين ومن ثم فقوله تعالى بسورة آل عمران "ولله على الناس حج البيت "تعنى المسلمين ولا يوجد أحد يحج لمكة -حتى الحالية - سوى المسلمين والشرائع الضالة كلها لا توجد منها شريعة توجب الحج لمكة أو حتى تستحبه
ولو كان فرض على الناس جميعا ما طالب الله المسلمين بمنع الكفار من دخول البيت فقال فى سورة التوبة "يا أيها الذين أمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا "
وماذا تقول في البيان :
{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِـي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }الأعراف158
فالناس هنا كل الناس
وحج البيت هو للناس كافة لأنه ركن من أركان الإسلام الذي هو دين الفطرة واتباع لأبي الملة نبي الله ابراهيم وليس مخصوصاً بأمة رسول الله محمد وقد أمر الله المسلمين المؤمنين بمنع المشركين من الاقتراب من المسجد ذلك لأنهم مشركون فهم قد انحرفوا عن دين الفطرة الذي هو الإسلام "
عارضتنى فى معنى الناس مع أنى قلت باللفظ "وكلمة الناس فى القرآن أحيانا تأتى بمعنى المسلمين وأحيانا بمعنى الكفار" فأنا لم أقل أن معنى الناس الوحيد هو المسلمين ولا الكفار وإنما قلت أحيانا ومع هذا ناقضت نفسك بقوله "وحج البيت هو للناس كافة " فهو هنا فرض على الناس كفار ومسلمين ومع هذا قلت خلفها مباشرة "أنه ركن من أركان الإسلام"فكيف يكون ركن فى الإسلام وهو مفروض على من يكذب بالإسلام ؟
وقلت "لكن الله سبحانه بعد أن أنزل كتابه الذي فيه الهدى للناس كافة وأكمل بذلك الدين وأتم النعمة وختمت النبوات بعد رسول الله محمد لن يسمح باي حال من الأحوال أن يضل الناس عن بيته الحرام ومكانه كيف ذلك وهو يطالبهم بحج بيته وكتابه الخاتم صالح ليوم البعث "
إذا كان الله قد سمح فى العصور قبل محمد(ص) بضلال الناس عن البيت فلماذا لن يسمح بعده ؟ هل السبب ما قلته أنت " وهو يطالبهم بحج بيته "إذا كان السبب هذا فقد طلب من إبراهيم(ص) نفس الطلب فقال بسورة الحج "وأذن فى الناس بالحج "
وقلت "اقتباس:
الذبح يكون فى المشعر الحرام وما دام سمى المشعر وهو المذبح الحرام فهو فى داخل البيت الحرام لقوله تعالى فى سورة البقرة "فاذكروا الله عند المشعر الحرام "

ما دليلك أن المشعر الحرام هو المذبح الذي تسميه حرام !!!! "
ما دليلى أنا ؟ انظر الآية يا أخى هى من سمته المشعر الحرام وليس أنا
وقلت "ثم إني اسألك هذا السؤال :
ما هو ذلك الذبح العظيم الذي فدى الله سبحانه به اسماعيل ؟"
لم يأت تفسير للذبح العظيم فى المصحف الموجود بين أيدينا ولكن لما كانت الذبائح أنعام فلابد أن يكون الذبح العظيم أكبر شىء من الأنعام وهو الجمل
وقلت "بل إن ذكر التطوف الخاص بهما يؤكد أنهما خارج البيت ."
كيف يكونان من شعائر الله مطلوب ممن حج أو اعتمر البيت الطواف بهما ويكونان خارج البيت وهو يقول فى آيتهما "إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر "فكيف يكون مطلوب من الحجاج وعمار البيت ثم يكون خارج البيت ؟
وقلت "اقتباس:
هل يوجد دليل قرآنى على ما يسمى بئر زمزم فى البيت ؟
الدليل حسي وصارخ ومن بركات البيت أن يتوفر فيه الماء وهذا شيء يلمسه كل حاج "
أسألك عن نص قرآنى فتقول لى دليل حسى فالدليل الحسى الذى تقوله لا قيمة له لأنه لم يرد فى المصحف
وقلت أخى الحبيب "المسجد الذي قصدته هو المسجد الذي سيدخله من سيقضي على الإفساد الثاني لبني اسرائيل وهذا المسجد ليس بناء بل كامل الأرض المباركة ذلك لأنه في رحاب هذه الأرض تمت الأنسنة وافترق الذي تأنسن عن البشر الوحش وفيها نزلت شرائع السماء وكلها تدعو لطاعة الله والارتقاء بالإنسان ( هذا هو دليل المسجد ) ومنها تم البث الإنساني لاحقاً في جميع أصقاع الأرض .
والأرض المباركة هي بلاد الحجاز التي تمتد جنوباً حتى جبال السراة ولك أن تستقرأ ذلك من كتاب الله
والأرض المباركة فيها المسجد الحرام لكنه لايقع ضمن دائرة الأرض المقدسة التي هي جزءاً من الأرض المباركة وفي الأرض المقدسة يوجد المسجد الأقصى الذي بورك حوله وليس فيه فهو على قمة جبل صخرية ."
السؤال الأول لك هل يوجد انسان انسان وانسان وحش ؟
الإنسان واحد إلا إذا كنت تقصد مسلم وكافر
السؤال الثانى ما الدليل القرآنى على أن بلاد الحجاز هى الأرض المباركة أريد نصوصا من القرآن الذى أعلم أنه لم يذكر الحجاز إطلاقا ؟
السؤال الثالث ما الدليل على وجود المسجد الأقصى على قمة جبل صخرية من نصوص القرآن ؟
وقلت "
وكأنك تطلب من الناس الكشف عن القبر للتأكد من ذلك"
من الغريب أن نصدق الروايات بوجود قبر النبى(ص) رغم أننا نكذب أحاديث ما يسمى السنة وحتى ولو فتح القبر فكيف سيتم التأكد من كون الموجود -إن كان موجودا أساسا - هو النبى (ص)نفسه قطعا لا يمكن التأكد من هذا لأن أحدا منا لم يره ولا توجد صورة له حتى نقارنهم ؟
إنها أقوال يتم تناقلها فقط
وشكرا لك أخى أحمد
الرد الثالث:
الأخ أحمد السلام عليكم وبعد :
إجابة السؤال الأول هى مكة ليست هى الموجودة حاليا فى السعودية ومن ثم فالإجابة على السؤال الثانى لا داعى لها
والمطلوب منا كما قلت هو البحث عن مكان مكة الحقيقية وادى غير ذى زرع به الكعبة يقع بين جبلين الطور الأيمن والأيسر وعلى الجبال أو فى جوارها جنات التين والزيتون
وقد يكون البحث غير مجدى من جانبنا إذا كان الله اختار واحد منا لكشف المكان ولكن علينا أن نسعى لكشفه حتى ولو لم نجده وإلا سيظل الخلاف قائما بيننا أقصد كل من يقول أنه مسلم ولن تقوم قائمة لدولة الإسلام أو الحق أو العدل بدون كشف هذا المكان
الرد الرابع:
الأخ saqer tamim السلام عليكم وبعد :
هل تعتقد أن أخذ عينات من التراب والصخور يثبت التاريخ ؟
يا أخى ارجع للقرآن ستجد أن المادة الكونية كلها لها تاريخ واحد حيث بدأ الخلق من الماء ومن ثم فتحليل الصخور والتراب وغيرهم لا يثبت تاريخية شىء لأنهم خلقوا جميعا فى الستة أيام كما قال الله "إن ربكم الله الذى خلق السموات والأرض فى ستة أيام "
الأخ أحمد عيسى السلام عليكم وبعد :
أنا لا أشكك فى الله وإنما أنت من تقولنى ما لم أقل
لو كنت أشكك فى الله فالقرآن الذى عرفنا أن الله أظهر أى بوأ الكعبة لإبراهيم(ص)بعد أن جهل البشر مكانها هو الذى يشكك
قطعا لا القرآن يشكك ولا انا وإنما أنت من تظن هذا
وأما كون المسجد الأقصى غير البيت الحرام فهذا ما أوافقك فيه فهذا غير ذاك وشكرا
الرد الخامس:
الأخ حسن عمر السلام عليكم وبعد :
أنت تتهم الرسول (ص ) بأنه جاهل بتفسير بعض ما أوحى إليه من الآيات ومن ثم تتهم من تسميهم الصحابة بالجهل مثل صاحبهم
هل أتيت بأدلة من القرآن الحالى على هذا الجهل ؟
لا يوجد بل ما فيه يدل على علم الرسول (ص) التام بالوحى كما فى قوله تعالى بسورة القيامة " ثم إن علينا بيانه "فالله بين أى فسر القرآن للنبى(ص) وغيره
بل إن الله جعل قانون بعث الرسل هو أن يبينوا الوحى بلسان قومهم فقال بسورة إبراهيم "وما ارسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم "
والكتاب الذى نزل بين كل شىء كما قال تعالى بسورة النحل "ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء "
وقد فاتك يا عم حسن أن العبد الجاهل رضا ما قصد بمقاله أن يقول أنه عالم بكل شىء بل المقال يقول ابحثوا عن علم الله المفسر لكل شىء فى كتاب الله الذى يقطع الشك باليقين ولو كنت أعلم الكتاب بتفسيره فما الداعى إلى طلبى البحث عن الحقيقة كاملة فى الكعبة الحقيقية ؟
كنت سأعلنها على الملأ الحقيقة معى وهى وأنشرها
راجع ما كتبته واتق الله فى اتهامك نبيك ونبينا (ص)بالجهل ببعض تفسيرات آيات الوحى لأنك لا تعرف نتيجة قولك هذا ؟
الرد السادس:
يا أخ حسن السلام عليكم وبعد :
لو عرفت ما تتكلم عنه لعرفت أنك تكذب القرآن الذى تتشدق بأنك لا تؤمن إلا به فليس رضا هو من قال " وكل شىء فصلناه تفصيلا " وليس هو من قال " ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء " وليس هو من قال "ما فرطنا فى الكتاب من شىء " انظر "كل شىء"و"لكل شىء " و"من شىء "
إنك تستهزأ بهذه الأقوال القرآنية وتكذبها مع أنك تدعى أنك مؤمن بالقرآن وحده فاستهزأ واسخر يا حسن فمن يستهزىء يستهزىء بنفسه
الرد السابع :
الأخ حسن السلام عليكم وبعد :
زعمت أننى اتهمتك باطلا بتجهيل النبى (ص) وطلبت منى الدليل من كلامك وأمهلتنى مدة ولكنى لم أدخل المنتدى منذ فترة طويلة والدليل هو قولك :
"الرسول نفسه وقف أمام آيات لم يُدركها ليس بسبب نقص فى إدراكه حاشا لله ولكن بسبب أن الله حجّب الفّهم عنّه لأسباب بعيدة عن الدّين "
"لا يستطيع الرسول أو صحابتهِ أن يُدركوا أن بعد مُدة من الزمان سوف تكون هناك صور آخُرى كالطائرة والقطار والسيارات والدرجات والمُتوسيكلات "
"فوقف الرسول وصحابتهِ أمام (ويخلق ما لا تعلمون) لا يجدون تفسيراً أو توضيحاً"
فعلى ماذا تدل أقوال "لم يدركها " و"لا يستطيع الرسول أو صحابتهِ أن يُدركوا"و"لا يجدون تفسيراً أو توضيحاً"؟
إذا لم تكن تدل على تجهيل النبى(ص)والمؤمنين معه فأنا مدين لك باعتذار
وأما زعمك أنك لم تستهزىء بالقرآن فهو أنك رغم أننى بينت لك بنصوص الآيات أن كل شىء واضح مبين فى القرآن فما زلت تسخر منى بأقوال مثل " احد سألنى مرة ليه ربنّا ما ذكرش الدجاج (الفروج) والبط والأوز والحمام و القطِة (نو نو) مع إنه ذكر الكلب فى القرآن

واحد ثانى قال ربنّا ذكّر البلح والرومّان والتينّ والزيتون فى القرآن ولكن لم يذكُر الكمثرى
والمشمش والبرقوق والبطيخ والشمام

والسبانخ والمولوخية والباذنجان والفاصوليّا واللوبيا نوعان والكرنب والقرنبيط
العسّل ذُكر لكن المربّى لم تُذكر !!!!!!!!!!!!"
وهذه السخرية هى عدم اعتراف منك بصحة الأقوال " ما فرطنا فى الكتاب من شىء " ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء"و"كل شىء فصلناه تفصيلا " فانظر لتعبير لكل شىء وكل شىء ستجد أنها تشمل كل ما ذكرت سخرية من القطة نونو والدجاج والفروج .....
الرد الثامن :
الأخ حسن السلام عليكم وبعد :
طلبت منى الرد على السؤال :
"قول الله فى مُحكم بّيانهِ (وإن تنازعتم فى شئ فردوه إلى الله وإلى الرسول إن كٌنتم تؤمنُون بالله واليوم الأخر)
وفى آية آخُرى ( وإن إختلفتُم فى شئ فحُكمه إلى الله )وللعلم قال المُستشرقون فى هاتين الأيتين
أن القرآن مُتناقضّ مع نفسه مرة يقول الله ورسوله ومرة يقول لله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يالله ياعم رضّا فهمنّا النصين وترد على ولاد الكلب دولا إزاى !!!!!!!!!!!!!!"
يا اخ حسن التنازع هو نفسه الاختلاف والرد إلى الله وإلى الرسول يفسر بعضه بعضا فالرد إلى الله يعنى إلى حكم الله والرد إلى الرسول معناه الرد إلى حكم الله المنزل على الرسول فالله عندما قال للنبى(ص)" فاحكم بينهم " فسره بقوله "وأن احكم بينهم بما أنزل الله "ومن ثم فحكم الرسول لابد أن يكون مردود لحكم الله
ومثله عندما يقول الله "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى"
فاتباع الرسول(ص) فسره الله بأنه اتباع النور الذى معه أى الوحى المنزل فقال " واتبعوا النور الذى أنزل معه "أى اتباع الوحى كما قال تعالى "قل إنما اتبع ما يوحى من ربى "
وأما قولك ولاد الكلب فكلمة لا ينبغى أن تصدر منك فهى كلمة كذب فهم ليسوا أولاد كلاب وإنما أولاد بشر وهى كلمة تندرج تحت حد الرمى والنية فى القلب فانتبه لكلامك

موقع المتقون :
الأخ عبد الرحمن السلام عليكم وبعد :
قلت "الآية التالية
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }الحج25
لا تشير ولا بشكل إلا أن العذاب دنيوي كما أنه لا تشير إلى أنه ظاهر."
الآية دالة على كون العذاب دنيوى وأخروى لأنها عامة ونلاحظ أن العذاب يجب أن يكون من نوع خاص هو نزوله على الفور يمن يريد الظلم والإلحاد لأن الذنب من نوع خاص وهو الظلم فى المكان المقدس ولاحظ أن الله لا يعاقب فى أى مكان أخر على الإرادة ولكنه يعاقب على العمل ومن ثم فهنا العذاب لابد أن يكون خاصا
وقلت " هناك آية تقول:
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ }البقرة191
والآية السابقة تؤكد قرآنيا أن القتال عند المسجد الحرام وارد وممكن الحدوث فهل يتعارض هذا مع الآمن، لنقرر على ضوءه أن المسجد الذي يحدث عنده قتال لا يمكن أن يكون هو المسجد الحرام؟"
هنا يا أخى عبد الرحمن نلاحظ أن العقاب بمن يقاتل المسلمين عند المسجد الحرام هو "فاقتلوهم " فالكفار المقاتلين يقتلون وهذا هو تعذيب لهم حيث لا يقدرون على قتل المسلمين أو جرحهم وإنما النتيجة هى قتل المسلمين لهم
زد على هذا أن القتال يكون عند وليس فى المسجد وكلمة فيه الهاء فى فيه عائدة على المكان عند المسجد الحرام
ويجب أن نلاحظ أن الكفار لم يكونوا يصلون صلاتهم فى البيت وإنما عند البيت لقوله تعالى بسورة الأنفال "وما كانت صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية "
وهذا الفعل من الكفار دليل على أنهم كانوا يعرفون حرمة الكعبة فكانوا يصلون خارجها خوفا من نزول العذاب الفورى بهم .
وقلت "قولك أن مكة مكان الكعبة الحالي لا ينبت فيه الزرع فيه تناقض والتباس بنفس الوقت فنفسه أبراهيم الذي أسكن أهله في هذا الوادي الذي ليس فيه زرع دعا ربه أن يرزق أهله من الثمرات وأن يبعث فيهم رسولا ولقد بعث الله الرسول وأنبت الزرع، وهذا استجابة لدعاء إبراهيم، عدا عن وجود آيات زكاة الزرع والتي تؤكد وجود الزرع في محيط النبي صلى الله عليه وسلم."
إن المكان حيث البيت الحرام لا ينبت فيه زرع لأنه مكان جلوس ووقوف ومشى الحجاج وصلاتهم ومن ثم لا يوجد فيه زرع كأى مسجد يصلى فيه حاليا لا تجد فى المصلى زرع
وأما أن يرزقهم الله من كل الثمرات فأمر متحقق إما بالتجارة وإما بوجود الزرع خارج الوادى المقدس وهو مكان البيت
وأما آيات الزكاة فهى تشريع عام ليس له صلة بوجود زرع فى مكة من عدمه لأنه تشريع دولة
وقلت " إن جعل مقام إبراهيم مصلى لا يعني أن يستطيع جميع الناس الصلاة به، وعلى نفس مقاسك هذا لو أن كل الناس يجب أن تحج إلى داخل بناء واسع مستدير فيجب أن يكون مساحته عشرات الكيلومترات فهل يعقل وجود بيت على الكرة الأرضية مساحته كليومترين مربع ولم نسمع به أو نره."
نعم يا أخى من الممكن أن توجد مساحة كبيرة ومع هذا لا يراها الناس فى هذا العصر وراجع ما يكتب عن أدغال الأمازون ستجد مناطق شاسعة يقولون أنه لا يوجد إنسان دخلها بسبب كثافة الغطاء النباتى
والبيت الحرام كما قلت هو فى وادى طوى وطوى كما أفهمها تعنى الوادى الذى يطوى أى يخفى أى يلم بعد مده حتى لا يدنسه أحد ومن ثم فالله أخفاه حتى يظهره لأحدنا يكون مسلما حقا فيدلنا عليه كما فعل مع إبراهيم(ص)
وقلت "ن الآثار المادية الموجودة وأسماء المدن المحيطة بمكة والمذكورة في القرآن الكريم كيثرب وبدر وقريش كلها أسماء لمناطق محيطة بمكة، والأدلة القرآنية إلى أن النبي الكريم جاء إلى هؤلاء القوم كثيرة كما أن الأدلة إلى أن هؤلاء القوم هم من حاضري المسجد الحرام كثيرة، وبالتالي فالمسجد الحرام هو هناك وليس في أي مكان آخر، عدا عن دعاء إبراهيم بأن يرسل الرسول إلى أهل ذلك الوادي الذي فيه البيت الحرام."
يا أخى وهل غاب عن المضلين أن يصنعوا قرى ومدن ويطلقون نفس الأسماء عليها وعلى جبال أو أودية أو آبار المناطق المجاورة
الكافر يفعل أى شىء فى سبيل إضلال الناس حتى ولو كلفه هذا الكثير
موقع القرآن للجميع
الأخ أحمد إبراهيم السلام عليكم وبعد :
قلت "
سيد رضا لا يوجد في يومنا هذا شعب يعود لبني إسرائيل الذين ورثوا الأرض المباركة أو المدينة المباركة التي سميت بمصريم وهي أقل من قرية أي أقل من مكة، فأولئك الموجودون في فلسطين هم أشكيناز أوربيون أصلهم من جورجيا قبلما يهاجر بعضهم لأوربا (مثل عائلة روت شيلد مؤسسة كنيسة الشيطان الجمجمة والعظام والتي تسيطر اليوم على جميع مصارف العالم) ومعروف لجميع المؤرخين كل العائلات الإشكانزية وأصولها التي ليست من المنطقة وبل تعود لما يزيد عن ثلاث آلاف سنة بمعني إن إسرائيل اليوم وسكانها ليست له علاقة بما جاء في القرآن أو تفصيله،"
لم أقل ان الموجودين حاليا من بنى إسرائيل وإنما قلت اليهود وكلامى هو " والسؤال هل نترك المسجد الحالى فى أورشليم لليهود أو نترك فلسطين لهم"؟
وقلت "هذا ما يقوله التاريخ سيد رضا وليس كهنوتهم الذي أخترعوه وبتتبع القرآن في هذا الصدد نجد أن القرآن يؤكد أن بني إسرائيل الحقيقيون لم يكونوا قد سكنوا في أي فترة من فترات حياتهم مكة أو بكة لأن مباركا وصف بها المسجد الحرام وليس حوله فحولة كما أنت من أخترعها ولو كان حوله مباركا لقاله الله "
يا أخى أحمد لم أقل حوله من عندى راجع بداية سورة الإسراء ستجد "الذى باركنا حوله"
وأما سكناهم مكة فالدليل قوله تعالى فى سورة الإسراء " لتفسدن فى الأرض مرتين " والفساد فى الأرض يشملها كلها ومنها مكة وقوله "فجاسوا خلال الديار " دليل على حكمهم الأرض وهى الديار بالفساد ومن تلك الديار مكة
وقلت "وانتهت القصة كما قال الله بخصوص المسجد الأقصى، إذن لو أردنا تفصيل وضع اليوم، فلن يبق لنا غير اجتهادات بعضها قرأني والأخر تاريخي أو عقلاني، فلنترك موضوع ثلاث أو أربعة آلاف سنة ونعود لما في القرآن بخصوصهم، فالقرآن يقول وجدت بني إسرائيل في زمن الرسول وتمت مخاطبتهم من النبي ولكن هؤلاء الناس كانوا في يثرب أو ضواحيها وليسوا في مكة لأن مكة برك في مسجدها فقط "
أنا لم أقل أنهم كانوا يحتلون مكة فى عهد الرسول (ص)وإنما كنت أتحدث عن فسادهم التاريخى وهو قبل الرسول (ص)
وأوافقك الرأى على ضرورة طرد من هاجر لأرضنا أو استيعاب من ولدوا فى أرضنا ولم يهاجروا فليس لهم ذنب وإنما الذنب ذنب الآباء وطبقا لقوله تعالى " ولا تزر وازرة وزر أخرى" فى الدولة الإسلامية كأهل ذمة إن قبلوا فإن أعلنوا الحرب يطردوا كالأخرين
الرد الثانى
الأخ عمار السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
قلت "
بالنسبة لمقالتك العجائبية هذه فأنا بصراحة متوتر وزعلان جدا بسببها. أكاد بين الفينة والأخرى أن أخرج من بيتي حاملا معولي قاصدا بلاد الحرمين للبحث عن مكة والمدينة الحقيقيتين! وما منعني إلا قليل من العقل تبقى لدي بعد مقالتك."
أخى عمار ليست حكاية تغيير الكعبة مقالا وإنما كما هو مكتوب فى بدايتها حكاية مكتوبة على لسان أحد الكفار ومن ثم فهى مختلط فيها الحق بالباطل ومن ثم فليس كل ما قيل على لسان الكافر صحيحا
المقال الأصلى اسمه الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية وقد أرسلته للموقع ولكنه لم ينشر ربما لأنى لم احدد تصنيفه وربما لسبب أخر الله أعلم
أخى عمار قلت " أخي رضا أتمنى عليك أن تفكك المقالة إلى أجزاء وتعرضها علينا مفككة لأنها بهذا الشكل تسبب الضياع والهذيان. "
كما قلت ليست هذه مقالة حتى تفكك وإنما هى ذكريات يحكيها أحد الكفار وقلت أخى عمار "أخي العزيز لفت نظري أنك تطرقت إلى تزوير اليهود للتوراة فيما يتعلق بمسكن هاجر الذي أنزلته مع ابنها اسماعيل فالمكان في التوراة صار صحراء فلسطين بدلا من مكة ولفتني أيضا اعتبارك مثل هذا التزوير دليلا على امكانية تزوير مكان الكعبة. هذا الاستنتاج غير مقبول لأن الحج إلى البيت الحرام ظل مستمرا من أيام ابراهيم عليه السلام إلى زمن البعثة النبوية، فالتزوير عند اليهود لا يستوجب التزوير عند سواهم. "
نعم يا أخى عمار التزوير هنا لا يستوجب التزوير هناك ولكنه ليس محالا والسؤال المطروح هو :
ما دليلك على استمرارية الحج من إبراهيم(ص) وحتى زمن البعثة النبوية ؟
لا يوجد دليل من الوحى وأما كتب التاريخ فمعظمها زور وبهتان الدليل المطلوب محال وهو أن يكون أحد ما قد عاصر كل هذه الأزمنة ومن ثم فقولك قول بلا دليل
وقلت يا أخى "دعنا أخي الكريم نناقش الموضوع حبة حبة. لنبدأ به من عند إبراهيم، أنا أقول ليس لإبراهيم أية علاقة من قريب أو بعيد بفلسطين، ومثله اسحاق وسارة عليهم السلام جميعا، تماما كما أنه ليست هناك أية علاقة لإسماعيل وهاجر عليهما السلام بفلسطين. يعني نعم زور اليهود كل الجغرافيا فيما يخص إبراهيم وكلتا زوجتيه سارة وهاجر، ولم يزوروا جغرافيا اسماعيل وهاجر فحسب كما تظن أنت ويظن كل المسلمين. أخي رضا يتفق كل المسلمين على أن هاجر واسماعيل عاشا في مكة، وهذا صحيح تماما، أي هم يرفضون ما جاء في التوراة حول هذا الموضوع، ولكنهم يقبلون كلام التوراة عن سارة وإسحاق وإبراهيم دون نقاش أو مساءلة. أليس ممكنا أن يكون التزوير قد طال كلا الجانبين وأن يكون كل من إبراهيم وسارة وإسحاق قد عاشوا كلهم في جزيرة العرب؟ بالنسبة لي أنا على قناعة تامة بذلك. "
أتفق معك فى أن التزوير ممكن أن يكون قد طال الجانبين ولى كتاب أو بحث عن أحد كتب محمود عباس العقاد وهو حقيقة مفاجئة أقدم الثقافات الثلاث وفى تعليقى على الكتاب ستجد أنى أعتقد أن كل الرسل(ص) المذكورين فى المصحف هم عرب أى من متكلمى العربية وهذا الكتاب منشور على ما أتذكر فى موقع أهل القرآن
وقلت يا أخى "ولكن بالنسبة لوجود قرآن وكعبة مفقودين مثل كنز الجزيرة (والأنكى اختراع الخريطة من خلال الكتب الصفراء وربما الرؤى والأحلام) فهذا الكلام ليس له إلا نتيجة واحدة هي تدمير الاسلام وجعله أثرا بعد عين."
لو كنت أريد زوال الإسلام فعلا لأرحت نفسى من التفسير والبحث وما نشرت ما توصلت له وتركت الكل لا يعلم شىء فالإسلامات الموجودة حاليا كفيلة بعدم وجود الإسلام الحقيقى ولن تقوم له دولة أبدا ما دامت هذه الإسلامات موجودة
وقلت "وكما قال لك الأستاذ فوزي عليك أن تقدم الدليل. أرجوك دعك من الأحاديث وتناقضاتها لأنها ليست دليلا على ضياع مكان الكعبة وإنما هي دليل على جود أحاديث موضوعة. فبالله عليك ما دخل هذا بذاك وكيف تستدل على الفراولة بالبطيخ. أعطينا آيات قرآنية تتوافق مع كلامك من مثل آية "واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى" وبين حجتك من خلالها دون حاجة للتفريعات والتطويلات التي تربكنا وتضيعنا مع الكعبة. يعني بدل أن نجد الكعبة سنضيع نحن أيضا."
أخى عمار المقال الأصلى كما قلت اسمه الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقة وقد سبق أن أرسلته للموقع ولكنه لم ينشر ربما لخطأ منى أو بسبب أخر وسوف أقوم بإرساله مرة أخرى
وقلت أخى عمار "وأشير أخيرا إلى فائدة عظيمة نجنيها من مثل هذه المقالات العجائبية وهي رسوخ اليقين عندنا بأهمية أحاديث السنة النبوية (على علاتها) في الحفاظ على قدر معقول من المنطق في تفسير القرآن وفهم الدين، وإلا لخرج الدين عن السكة من زمان زمان، ولكنا اليوم مع البوذيين والكوكو واويين. ويبقى أن نقول جهدكم مشكور وحظا طيبا في تنقيبك عن الكنز المفقود. "
والأحاديث ليست نبوية يا أخى فهى ظن ليس يقينى النسبة للنبى (ص) كما قال معظم علماء الحديث والفقهاء وهى لا تساعد على فهم الدين بل تساعد على زيادة البلبلة ولكن ليس هذا مكان الكلام المفصل عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: رد: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 10:50 pm

السلام عليكم وبعد:
الأخ فوزى:السلام عليكم وبعد :
لو قرات سطرى المقدمة لعلمت أنها حكاية متخيلة وليست مقال مبنى على أسس والحكاية لا تعبر عن رأيى كلها فهنا أنا أتحدث بلسان كافر وليس على لسانى ومن ثم فما فيها ليس صحيحا كله
هل تظن أن هناك كافر سيعطيك الحقيقة كاملة ؟
وأما كونها حكاية فلا يلزمنى فيها أن أتى بما قلته يا أخى عن حكام العالم الأخرين أو تكون فيها إجابات عن تاريخ الإهمال ومن هم المخربون الذين فعلوا هذا فالمؤلف لا يضع فى ذهنه ماذا يريد القارىء لأن القراء مختلفين فى معظم الأمور ولا يمكن أن يرضى المؤلف الكل وإنما المؤلف يريد أن يوصل للقارىء مقولة صحيحة أو خاطئة ومن ثم فلا يلزمه اقتراحات القراء التى تأتى غالبا إن لم يكن دوما بعد النشر
والسؤال :
هل يوجد فى التخيل منطق ?
هل فى حكاية العفاريت والجن والغيلان والسلعوة والأشباح والحكايات الشعبية كالسير منطق عندما يأتى النصر والفرج من عفاريت وجن وغير هذا ؟
هل فى حكايات سوبر مان خيال منطقى هل فى أفلام ستار ترك وغيرها من أفلام ومسلسلات الفضاء منطق وهى تخالف كغيرها مبادىء قرآنية
وأما كونها حكاية هابطة تصيبك بالغثيان فهذا رأيك وأنا أتقبله بصدر رحب وأما التفكير فى رفعها من الموقع فأنا أعطيك هذا الحق مع أنه من حقك كمدير للموقع ولكن بعد نشر هذه الردود بفترة قصيرة
الأخ أحمد بغدادى السلام عليكم وبعد :
الأخ حسن أحمد عمر : السلام عليكم وبعد
الحمد لله الذى جعلنى أضحكك دون مناقشة منك لما فيها من المضحكات
الأخ ماهر ضياء السلام عليكم وبعد :
الحمد لله الذى جعل حكايتى شىء مقزز ومقرف دون مناقشة للمقززات والمقرفات فى الحكاية
لا أدرى ماذا تتوقعون أن يقوله أحد الكفار الكبار فى متخيلة عن الإسلام ؟
هل تظنون أنه سيمدح فى الإسلام ويبين محاسنه؟
بدلا من هذا الكلام ادخلوا على مدونات الملحدين ومنتدياتهم وستجدون ما هو أكثر قرفا وأكثر سخفا ادخلوا على المنتديات النصرانية والمدونات النصرانية وستجدون ما هو أكثر سخفا وقرفا
هل تتوقعون من كافر فى حكاية متخيلة أن يقول الإسلام هو دين الحق والعدل .........؟
الأخ فوزى فراج السلام عليكم وبعد :
سيظل الخلاف قائم والتفسيرات متباينة طالما كل واحد مقتنع أن من حقه تفسير القرآن الحالى
إن المسألة الأساسية هى أن يقر الكل أن تفسير القرآن هو حق الله وحده لأنه فصل كل شىء تفصيلا فيما أسماه الذكر أو الكتاب أو البيان وأن هذا التفسير موجود فى الكعبة الحقيقية على الأرض وأنه هو الذى قال الله فيه "وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه إلى الله "أى إلى كتاب الله وتفسيره الإلهى
سيظل الوضع كما هو عليه وسنظل نغنى ونرد على بعض لأن كثيرين منا يظنون أنهم أكثر عقلا وأعظم علما ومن ثم لا ينبغى لهم السكوت وكثيرين يحبون الشهرة والجدال وأخرين لهم أهداف خبيثة الله أعلم بهم وكثيرين يريدون الحق ولكنهم يعتمدون على تفسيراتهم لأنهم لا يجدون التفسير الإلهى
ودمتم بخير
الأخ فوزى والإخوة السلام عليكم وبعد :
تقول "والإحتمال الثانى , ان هناك إرادة إلهية لأسباب يعلمها الله فى إختلاف رؤية او فهم او تفسير او .......أو ما شئت أن تسميه , بين الناس. وأنا أرى ان الإحتمال الثانى هو أصح أن نؤمن به منطقيا على الأقل ."
لو راجعت آيات القرآن لو وجدت أنها تخالف اعتقادك فى أن الله أراد اختلاف المسلمين أى المؤمنين فى فهم الوحى
راجع قوله تعالى فى سورة البقرة " فهدى الذين أمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه " فهنا المؤمنين وصلوا للحق فوحدهم وذهب اختلافهم
راجع قوله تعالى فى سورة هود " ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك " هنا نجد أن المختلفين إلا من رحم الله ومن رحم الله هو المؤمنين فهؤلاء ليسوا مختلفين وإنما متفقين على دين واحد
راجع قوله تعالى فى سورة الشورى "وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه إلى الله " فلو أرادنا الله مختلفين ما طلب منا أن نلجأ إلى حكمه حتى نحكمه
راجع قوله تعالى فى سورة البقرة "وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه " هنا الكتاب نزل لإنهاء اختلاف الناس وليس حتى يختلفوا فيه
نهانا الله أن نكون من المتفرقين المختلفين بعد نزول البينات وهى الوحى فقال فى سورة آل عمران "ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات "
أن الكتاب نزل ليبين لهم الحق الذى يختلف فيه الناس وفى هذا قال تعالى بسورة النحل "وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذى اختلفوا فيه "
أن الوحى نزل ليبين الحق فيما اختلف الناس أو المؤمنين فيه وفى هذا قال تعالى فى سورة النحل "ليبين لهم الذى يختلفون فيه "
أن الله أعلن المسلمين أمة واحدة فقال بسورة المؤمنون "وإن هذه أمتكم أمة واحدة "فكيف تكون أمة واحدة وأفرادها مختلفين فى تفسير أحكام دينهم
الأخ هادى السلام عليكم وبعد :
بداية لم أقل بوجود قرآن غير القرآن الموجود بين أيدينا وإنما قلت أن القرآن الحالى جزء مختصر من القرآن الكامل
من اين فهمت من الآيات بوجود قرآن كامل المصحف الحالى جزء منه ؟
الإجابة على السؤال :
أرجو أن يراجع الكل الآيات التالية مركزا على تعبير كل شىء :
قوله تعالى بسورة يوسف "ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذى بين يديه وتفصيل كل شىء "
قوله تعالى بسورة النحل "ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء "
قوله تعالى بسورة الإسراء " وكل شىء فصلناه تفصيلا "
و أن يركز الكل على تعبير من شىء فى قوله تعالى بسورة الأنعام " ما فرطنا فى الكتاب من شىء "
إذا فالكتاب أو الحديث أو الوحى والكل بمعنى القرآن فيه حكم كل شىء والآن مطلوب ممن يقرأ أن يجيب على الأسئلة التالية :
أين نجد فى المصحف الحالى تنظيم الدولة ؟
أين نجد طريقة اختيار ولى الأمر ؟
أين نجد وزارات الدولة ؟
أين نجد مقدار الزكاة أى الصدقات الذى يقول عنه المصحف الحالى "حق معلوم "؟
أين نجد تفسير القنطار (مقداره من الذهب أو غيره )؟
أين نجد طريقة الصلاة على الموتى ؟
أين نجد حكم طريقة الجماع بكل ما يحدث فيها من حلال أو حرام ؟
أين نجد عقوبة أكل المحرمات كلحم الخنزير؟
أين نجد عقوبة شرب الخمر ؟
وهناك مئات الأسئلة لا جواب عليها فى المصحف الحالى
الأخ فوزى السلام عليكم وبعد :
الفارق بين الخلاف والإختلاف لغويا أحيانا كثيرة يأتيان بمعنى واحد وأحيانا يأتيان بمعانى أخرى
وسوف أنشر بحثى عن الاختلاف فى القرآن ففيه بيان كافى كما أعتقد
الإجابة على سؤال متى كان هناك مؤمنون حقا طبقا لمفهومك من القرآن, هل كانوا فى زمن الرسول فقط, وبعده إنقرضوا؟
المؤمنون كانوا موجودين كدولة إسلامية عادلة بعد النبى (ص) ولم تختفى إلا بعد موت المؤمنين المشهورين باسم الصحابة فى عهد الخلف وهذا الخلف قد يكون أولادهم أو أولاد اولادهم .........فالجيل من الخلف الذى تم فى عهده الإختلاف وإتباع الشهوات الله أعلم به لكنه مستبعد من الصحابة المؤمنين و ممكن بنسبة قليلا جدا فى أولادهم وأما أولاد الأولاد ومن بعدهم فهو الإحتمال وفى هذا قال تعالى بسورة مريم "وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات "
وهناك مشكلة عندك وعند معظم القرآنيين وهو أنكم ترفضون كتب السنة ولا ترفضون كتب التاريخ رغم قيامهم على أساس العنعنة والإسناد
أنا أرفض كتب التاريخ والسنة معا ولى كتاب يبين بعض التخاريف التاريخية كسقيفة بنى ساعدة ومعاوية ويزيد ودك الكعبة مرتين والحسن والحسين وعبد الله بن سبأ ومقتل عمر وعثمان وعلى وسوف أنشره إن شاء الله فى الموقع
موقع نادى الفكر العربى:
الرد الأول:
يا أخى ناقش الأدلة من القرآن بدلا من الاتهام
من قال لك أن الكعبة لا يمكن حجبها ؟
إذا لماذا أظهرها الله لإبراهيم (ص)لو لم تكن قد أهملت وجهل البشر فى عهده مكانها ؟
وسوف آتيك بالأدلة على التناقض فيما يسمى الحديث فى أحاديث الحج والعمرة لتعرف هل ما أكتبه طعن فى الإسلام أم أننى أريد أن أصل لحكم الله الذى يجب الخضوع له وليس الخضوع لتفسير الألوف المؤلفة من المفسرين والمشايخ وغيرهم ؟
الموضوع سوف أنشره اسمه بيان أخطاء احاديث الحج والعمرة
الرد الثانى:
الإخوة السلام عليكم وبعد :
الأخ اسلام :
قلت "عدم وجود الزرع تأول بعدم وجود رسالة سماوية سابقة، والآية أيضاً لا تنفي ظهور الزرع مستقبلاً،
"ومثلهم في الإنجيل كزرع"، ( و"هاهو الزارع قد جاء" : وهو محمد صلى الله عليه وسلم)"
الخطأ هنا أن الزرع هو محمد (ص) مع أن الآية تقول "محمد رسول الله والذين معه " وتقول "مثلهم "وليس مثله
أيضا آيتى التى استشهدت بها تقول "بواد " فهل محمد(ص) وادى أى أرض أم إنسان ؟
وقلت " مقتبس:الموضوع سوف أنشره اسمه بيان أخطاء احاديث الحج والعمرة
ربمـا يجد الشيعة في موضوعك بلسماً ومخرجاً من حرجهم في حجهم إلى أراضي السنة الضالين المنافقين كما يرونهم "
الحق يا أخى لا يهم من جاء به وإنما المهم هو من أفاد نفسه به وما أقوله ليس غرضى منه نصر فريق على أخر وإنما البحث عن الحقيقة فى هذا الركام الذى اختلط فيه الحق بالباطل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا البطاوى



المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 17/09/2017

مُساهمةموضوع: رد: الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 10:51 pm

الأخ زنجبيل :
قلت "
حاول الخليفة عمر تبديل الحج بغير الحج فمنع حج التمتع وقال: متعتان كانتا في عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنا محرمهما ومعاقب عليهما متعة الحج ومتعة النساء
ولو علمت يا أخ أن الحج الحالي يقوم به الشيعة كما يقوم به السنة بل إن الروايات الصحيحة لحج الرسول صلى الله عليه وآله جاءت من الإمامين الباقرين الصادقين محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب وابنه الإمام جعفر بن محمد عليهما السلام وقد قبل أهل السنة بهذه الروايات فأنتم يا أهل السنة تحجون بمذهب الشيعة ولله الحمد والمنة. "
من قال أن الروايات عند السنة أو الشيعة صحيحة لو راجعت كتب علماء الحديث أو الأخبار عند الفرقتين وغيرهما لوجدت عجبا وهو أن أئمة الحديث كلهم أو معظمهم يقرون أن الأحاديث ظنية النسبة للنبى(ص)وليس يقينية فكيف تقول أنها صحيحة والكل متفق على كون الأحاديث ظن ولو راجعت كتاب الكافى للكلينة لوجدت هذا القول فيه "فاعلم يا أخي أرشدك الله أنه لا يسع أحدا تمييز شئ مما اختلف الرواية فيه عن العلماء عليهم السلام برأيه، إلا على ما أطلقه العالم بقوله عليه السلام: " اعرضوها على كتاب الله فما وافى كتاب الله عزوجل فخذوه، وما خالف كتاب الله فردوه "
فالروايات ترد إلى كتاب الله عند واحد من أكبر أئمة الشيعة وكل الروايات تخالف كتاب الله فكيف تخالف إماما كبيرا من أئمة الشيعة ؟
الأخ على نور الله :
لكونى فرخ أو دجاجة عندك أكاكى وأقول لك لم ترد على دليل واحد مما قلته ولجأت إلى أسلوب الاتهام والسخرية ولجأت إلى دليل يخالف القرآن وهوأنه ليس معقولا أن تغير الكعبة أو تهمل فيضل الناس عن مكانها والسؤال لك :
إذا كان البشر لم يضلوا عن مكانها فى عهد إبراهيم(ص) وقبله فلماذا بوأها أى أظهرها الله له ؟
والسؤال لك :
هل تعرف دين رضا البطاوى الذى دخلت فى نفسه وعرفت نيته بأنه بهائى ؟
هل أنت الله حتى تعلم دينى ؟
إن لم تكن الله فاسكت
الرد الثالث:
الأخ على نور الله السلام عليكم وبعد :
إن الحج مكتوب على الناس من بداية البشرية وحتى يوم القيامة لقوله تعالى فى سورة آل عمران " ولله على الناس حج البيت " ومن الناس آدم(ص) ومن بعده فكل الواجبات والفروض هى فروض لم تتغير إلا نادرا ولذا قال الله لرسوله (ص) فى سورة فصلت " ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك " وقال بسورة الشورى "كذلك يوحى إليك وإلى الذين من قبلك "
وإما الإضلال فمن الممكن وقوعه بالإرهاب والتقتيل والتعذيب حاكم جبار من الممكن إذا كان معه جيش من الخونة أن يغير معالم الأرض والناس بالذل والقهر ألم يجعل فرعون بنى إسرائيل عبيد له يعبدونه بالإكراه هم وغيرهم " ما علمت لكم من إله غيرى"
ثم من قال لك أن على أو غيره ولد فى داخل الكعبة ؟
إنها كتب التاريخ والأخبار الكاذبة
إن بيت الله الحقيقى أرض طاهرة مقدسة " اخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى " فهل يتم إزالة طهارتها بدماء ولادة امرأة مهما كانت هذه المرأة ؟
لست سنيا ولا شيعيا ولكنى كما يقول المسلمون فى القرآن حنيفا مسلما وإذا أردت أن تناقشنى ناقشنى بالقرآن وليس بالمرويات الكاذبة عند كل الفرق
07-31-2010 04:35 PM




الرد الرابع:
لأخ الختيار السلام عليكم وبعد :
إن التواتر لا يثبت شىء الأديان يتم تناقلها بالتواتر من ألوف السنين فهل نقل الأجيال لتلك الأديان المتناقضة دليل صحتها كلها ؟
النصارى مثلا يتناقلون ألوهية عيسى(ص) بالملايين من عشرات القرون فهل هذا يعنى أنه إله ؟
التواتر فى الإسلام لا يثبت شىء
ما يثبت هو صدق النصوص مع الواقع وعدم تناقضها مع نفسها وليس التواتر
وأنقل لك مقالى عن التواتر من كتابى نقد قواعد علم الحديث :
التواتر :
يقصد به "ما رواه جماعة من الناس عن جماعة من الناس يحيل العقل تآمرهم على الكذب ويكون أخر ما ينتهى إليه السند أمر حسى أى ملموس أو مشموم أو مسموع أو مبصر أو متذوق" وهو يفيد عند البعض العلم اليقينى ومن ثم لا يجب البحث عن قبوله أو رده ،وهو قول جعل الشريعة مصدر حيرة للناس بسبب ما سموه وجوب قبول التناقض ليس فقط فى الأحكام وإنما فى الأخبار وهى معضلة لا يمكن الخروج منها لأن الخبرين المتناقضين لابد أن يكون أحدهما صادق والأخر كاذب ونعود للتواتر ونقول إنه لا يصلح كأساس لقبول الأحاديث للأسباب التالية :
أن الكفار يتناقلون أديانهم بنفس طريقة التواتر ومع ذلك فليست أديانهم سليمة ،أليست الأناجيل مروية بالتواتر حتى زمن كتابتها الأخير؟أليس البوذيون يتناقلونها بنفس الطريقة 00000 وقد سجل الله ذلك فى القرآن على لسان الكفرة فى أكثر من سورة منها سورة البقرة حيث قال "وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه أباءنا "وسورة الزخرف حيث قال "بل قالوا إنا وجدنا أباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون "فهل نقل الأبناء الكفرة أقوال دينهم عن الأباء الكفرة يثبت صحة أديانهم؟بالقطع لا لأننا لو سلمنا بهذا فستكون كل الأديان صحيحة .
أن الكذب التآمرى من جماعة كبيرة جائز الوقوع وليس مستحيلا بدليل أن المنافقين تأمروا على الكذب ومن أمثلته اتفاقهم على أن يحلفوا للمسلمين أنهم مسلمون وفى ذلك قال تعالى بسورة المجادلة "يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شىء ألا إنهم هم الكاذبون" وإتفاق العصبة المنافقة على حديث الإفك مثل أخر قال تعالى فيه بسورة النور "إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرىء منهم ما اكتسب من الإثم والذى تولى كبره منهم له عذاب عظيم " ويعتبر حديث الإفك خير مثال على أن التواتر لا يثبت شىء فإذا كانت العصبة المنافقة اخترعت الإفك ممثلا فى رمى أم المؤمنين بالزنى مع صحابى فإن المسلمين أفاضوا فى ذكر الحديث فتناقلوه مصدقين إياه بناء على قول المنافقين ومع ذلك أصدر الله حكمه ببراءتهما والدليل على الإفاضة هو قوله بسورة النور "ولولا فضل الله عليكم ورحمته فى الدنيا والأخرة لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم "والكذب التأمرى ليس له قاعدة معينة لأن الإحتمالات كلها واردة عدا جيل الصحابة وهو الجيل الأول فمن الممكن أن نقول أنه الجيل الثانى فى حديث ما هو المتآمر ومن الممكن فى حديث أخر أن نقول الثالث أو الرابع000.
لا يكفى فى الحكم على الناس بالصدق أن يكونوا فى تعاملهم معنا محسنين يفعلون الصالحات لأن من الممكن أن يكون الإنسان كاذب ويريد الترويج لكذبه وليس هناك أفضل من المعاملة الحسنة حتى نصدقه ولذا لا نجد الناس يصدقون من يسيئون لهم بعض المرات حتى ولو كانوا صادقين وأمامنا نبى الله يعقوب (ص)الذى لم يصدق أولاده فى أمر أخو يوسف (ص)رغم كونهم صادقين لأنهم سبق أن أساءوا معاملته بالكذب عليه فى أمر يوسف(ص)ولذا قال لهم فى المرة الثانية مكذبا إياهم "بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتينى بهم جميعا " وبدليل أن نكذب المشهور بالكذب حتى ولو كان صادقا ومن ثم لا يكفى فى إثبات الصدق والكذب المعاملة الحسنة أو السيئة .
أن التواتر يثبت المتضادات المتناقضات فمسألة واحدة لا يمكن أن تحتمل سوى حكم واحد فمثلا هناك أحاديث متواترة عند بعضهم تثبت استحالة رؤية الله وأحاديث متواترة عند بعضهم أيضا تثبت رؤية الله وهناك أحاديث تثبت أن صلاة الوتر فرض وهناك أحاديث تثبت أنها ليست فرض ،بقى أن نقول أن المسألة قد يكون لها حكمين أو أكثر ولكن أحدهم نسخ الأخر.
الرد الخامس :
الأخ الختيار : السلام عليكم وبعد :
أما تواتر المرئيات فليس بعيدا عن الاختلاف خذ مثلا مكان المسجد الأقصى هناك خلاف متواتر بين اليهود والمسلمين فهو عند المسلمين المسجد الأقصى وعند اليهود هيكل سليمان(ص)
خذ مثلا ما يسمى المسجد البابرى فى الهند فرغم كونه مرئى فالهندوس يقولون أنه مكان أحد معابدهم والمسلمون يقولون أنه لم يكن يوما معبدا هندوسيا وإنه مسجد
خذ مثلا رأس الحسين المرئى كما يقال ستجد حاليا خلاف فهو مرة فى مصر ومرة فى العراق ومرة فى.....
وأما قولك "ما أريد قوله هو أن الكعبة كانت مزاراً منذ 1400 سنة لم ينقطع عنها الناس ابداً" فهو يخالف كتب التاريخ الحالى فقد انقطع الحج عدة سنوات فيما يسمى حرب القرامطة وأخذهم لما يسمى الحجر الأسود كما أن من يسمون الأشراف الذين كانوا يحكمون مكة المزعومة فى عهد الدولة المملوكية فقد انقطع الحج سنة أو أكثر بسبب الحروب الداخلية بينهم
الرد السادس :
الأخ الختيار السلام عليكم وبعد :
إن المرئيات تواتر العلم بها لا يثبت حقيقتها فكم المرئيات التى حرفت حقيقتها هائل فالأولياء والقديسون والرهبان على الأخص ستجد إما أنهم شخصيات خيالية وإما شخصيات حقيقية وستجد الأضرحة والمساجد والكنائس والمعابد التى قيل مثلا أنهم دفنوا فيها مختلف فيها فهناك مساجد باسم الحسين كل يدعى أن رأسه موجود فيها وهناك مساجد باسم أبو اليزيد البسطامى أحدها فى مصر له ضريح فيها وأحدها فى العراق والقديس مرقس يقال مدفون فى الأسكندرية ويقال فى روما أو إحدى المدن الإيطالية
المهم أن الشخص الحقيقى لا يمكن أن يكون فى مكانين رغم تواتر روايات الناس عنهم
الرد السابع:
الأخ على السلام عليكم وبعد :
إذا كان مكانها فى مكة الحالية فى السعودية فلماذا لا تنطبق عليها العلامات القرآنية وأهمها أنها حرم آمن
عد بالذاكرة لما فعله الإيرانيون من اشاعة الفوضى فى بعض مواسم الحج حتى حدثت تفجيرات
عد بذاكرتك للخلف فى سبعينات القرن العشرين لحادثة استيلاء بعضهم على المسجد وحدوث حرب داخلها تدخلت فيها الولايات المتحدة وفرنسا بفرق خاصة وهم كفار وقتلوا الجماعة التى استولت على المسجد وأعادوا المسجد للسلطات السعودية
هل تجد هذا حرم آمن ينطبق عليه تعريف الحرم الآمن أو للبيت رب يحميه
الرد الثامن :
يا أخ مؤمن :
أنا لا أدافع عن المصحف الحالى بدليل أنى قلت أنه جزء من القرآن الحقيقى الكامل وأنه جزء تم جمعه ولصقه بجوار بعضه دون اعتبار للمعنى فى بعض الأحيان وقطعا من جمعوه هم من فعلوا هذا
وأما القرآن الكامل فهو ما أدافع عنه
وأما التقدم والتحرر فقد تركتهم لك والسبب هو أننى لا أجد كتابا أفضل من المصحف الحالى أتبعه فلو رفضت المصحف الحالى فعلى ماذا أعتمد فى فكرى ومن أين استقى المبادىء والأحكام ؟
هل من الناس أنت وغيرك ممن يكتبون أو كانت لهم دعوة ؟
إذا كان الأمر كذلك فلن يكون لى مبادىء ولا أحكام أتبعها لأن الكل يختلف فى الآراء والأحكام ولا يوجد اتفاق
إذا لابد من مرجعية ؟
مرجعية للبشر عندما يختلفون
لو فكرت لوجدت كل مخترع لآلة أو جهاز يضع كتالوج أو كتاب يبين فيه تركيبه والأجزاء وكيفية العمل حتى يتم إصلاح الإختراع عند فساده
فهل تظن أن مخترع البشر لم يضع لنا هذا الكتالوج أو الكتاب وهو الذى أبحث عنه ؟
إذا كنت تظن هذا فأنت عندما تنصحنى بالتحرر تكون مخطئا فى ما تفعله لأنه فى تلك الساعة لا يوجد صواب ولا خطأ ولا حلال وحرام
وأنقل لك مقالى ولعلك قرأته سابقا الرابط بيننا :
ماذا يربطنى بك أيها الإنسان؟هل يربطنى بك المكان ؟أو هل يربطنى بك البيان ؟أو هل يربطنى بك نوع الإنسان ؟
المكان لا يربط بينى وبينك لأنه لا يعرفنى حقى ولا يعرفك حقك إنه صمت مطبق بينى وبينك وهو من أهم أسباب النزاع بيننا أليس فيه ما تتوق إليه أنفسنا أنا وأنت ؟أليس فيه الذهب والفضة ؟أليس فيه الطعام والشراب ؟أليس فيه ما يمتلك ؟وهذه الأشياء كل واحد منا يريد أن يستأثر بأكبر قدر منها .
البيان –أى اللغة-لا يربط بينى وبينك لأنه مجرد كلمات نستخدمها أنا وأنت حسب هوانا ولأنه محايد أليس نستخدمه لإحداث الحرب بيننا كما نستخدمه لإحداث السلام بيننا ؟البيان لا يقول لى ولك حقوقك كذا وواجباتك كذا لأنه مجرد كلمات لأى متكلم أن يرصها حسبما يريد
نوع الإنسان لا يربط بينى وبينك فلا الشكل يجعلنا نعرف الحقوق والواجبات ولا الطين الذى خلقنا منه يدلنا على كل منها ألسنا رغم وجود شكل واحد لنا ورغم وحدة المادة التى تكونا منها نتحارب ألسنا رغم وجود وحدة الشكل والمادة يرغب كل منا فى السيطرة على أخيه ؟
لا يبقى بيننا من رابط سوى الحق أى الدين الإلهى فهو الذى يعرفنا عن طريق البيان الحقوق والواجبات التى يجب أن نتعامل بها كنوع إنسانى فى كل مكان ، يربطنى بك الدين فإذا كنت أنت مسلم كنت أنا مرغم على أن أكون عادلا معك لكى أظل مسلم وكذلك تفعل أنت معى وحتى لو كنت كافرا فأنا مرغم على أن أكون عادلا معك لكى أظل مسلما ،إن الدين هو الرباط الوحيد بينى وبينك أيها الإنسان فكلما أردت بك شرا تذكرت أن الدين يحرم فعل الشر فأتراجع ممتنعا أن أفعل بك ذلك الشر لماذا يكون الدين هو الرباط الوحيد بيننا ؟لأنه يحدد لنا كيف نتعامل مع بعضنا البعض بحيث لا يضر الواحد منا الأخر .
وأما قولك أن محمد ألف القرآن مع غيره فأنت مخطىء فيه لأنه لو ألفه - وهو مدعى للرسولية فى تلك الحالة وليس رسولا -لم يكن ليلوم نفسه فيه ويذكر بعض ذنوبه وما يؤخذ عليه لأن الكاذب دوما يمدح نفسه ولا يقبل بأى حال من الأحوال أن يذم من قبل نفسه
زد على هذا أن المصحف الحالى ليس سيرة حياة محمد حتى نقول أنه ألفه وإنما لو بحثنا عن سيرته فيه فلن تجدها إلا أقل من عشر القرآن والكاذب دوما مفتون بنفسه ومن ثم فهو يذكر أعماله وأقواله
ومن ثم يكون قولك باطل ليس عليه دليل
الجهة الخفية التى تبحث عنها وتدعى وجودها ليست خفية لأنها هى شهوات أنفسنا خاصة شهوات الأغنياء ومن يريدون الزعامة فهذه الجهة هى المتسببة فى الشرور الموجودة فى عالمنا ويساعدهم على استمرار وجودها سكوت الضعفاء بحجة اطعام العيال غالبا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكعبة الحالية ليست الكعبة الحقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العقلانيين العرب :: الفئة الأولى :: القاعة الدينية :: زاوية رضا البطاوى-
انتقل الى: